وداعا عبدالله شريدة

وداعا عبدالله شريدة

رحل عنا كما رحل الكثير، ولكن رحيله ليس كرحيل أي شخص، فقد كان خبر رحيله كالصاعقة وكالخبر المحزن لدى الجميع، فقد ترك أثرا طيبا كطيبة قلبه وصفاء نيته، عبدالله شريدة ودعنا يوم الأحد الماضي وبعد أدائه صلاة المغرب في المسجد، فكان خير وداع ولبى نداء ربه في ذلك اليوم. عبدالله مبارك شريدة الدوسري اللاعب والأخ والصديق رحل بهدوء بعد أن كانت مسيرته الرياضية حافلة بالإنجازات، فقد بدأ وبزغ نجمه في القادسية وبعدها انتقل إلى الزعيم الهلال وحقق معه الكثير والكثير من الإنجازات والبطولات، وختم حياته الرياضية بعد اعتزاله بنادي الخليج.. هذه قصته القصيرة في مجال كرة القدم. ولكن قصته في حياته الاجتماعية تختلف كثيرا، فهو هادئ الطباع مسالم مع الجميع محب للخير متواضع جدا واصل مع أصدقائه، يثير الجلسة سعادة. رحمك الله يا صديقي، الموت حقٌ على كل حي، فحين يأتينا هذا المصاب الجلل فيمن نحب تختلف ردود أفعالنا معبرة عما تختلجه صدورنا من الحزن والأسى.. اشتقت لغالي رحل دون شوره ما عاد يرجع لو بكت عيني دموع غايب ولكن في عيوني حضوره لو غاب عن دنياي بالقلب مطبوع غاب الفرح والحزن طوق بصورته والقلب من فرقاهّ ضايق ومفجوع عساه ف الجنات يقطف زهوره وانهارها ومن حوله الورد مزروع في جنات الفردوس يلقی سروره فُالدرجات العلی منزله مرفوع. اللّهم ارحم مَنْ اشتاقت لهم أنفسنا وهم تحت التراب.. إلى جنّات الخلد يا مَنْ رحلتم عنا، اللهم نوّر مرقد كل ميّت، وعطّر مشهده وطيّب مضجعه وآنس وحشته، ونفّس كربته وقه عذاب القبر وفتنته.. رحمك الله يا عبدالله شريدة، فقد كان خبر وفاتك كالصاعقة علينا ولكن نؤمن بقضاء الله وقدره، لذا نقول: (إنا لله وإنا إليه راجعون)، ونسأل الله أن يتغمدك بواسع رحمته. المبادرة التي قامت بها إدارة الهلال مشكورة بتخصيص جزء من دخل مباراتها القادمة لأسرة الفقيد هي مبادرة أتمنى أن تتبعها مبادرات، فالفقيد يستحق التكريم. وكنت أتمنى أن تبادر الأندية والهيئات بتكريم وتخليد ذكرى هذا اللاعب الخلوق والمخلص لشعار الوطن أولًا والأندية، التي مثّلها ثانيا. القادسية هي مَنْ تخرج فيها أبناء مبارك وجدي وعبدالله رحمة الله عليهم، أتمنى أن تتم تسمية إحدى قاعات أو صالات النادي باسم أبناء مبارك لما قدموه خلال مسيرتهم الكبيرة لخدمة بني قادس. رسالة إلى رجال الأعمال والمسؤولين.. لا تنتظروا أن يتوفى الشخص ليتم تكريمه. هناك الكثير قدموا للوطن وأنديتهم قبل الاحتراف ويعانون من ضائقة مالية، أرجو أن يتم تخصيص صندوق للاعبين القدامى أو يتم تفعيل بعض اللجان، التي نسمع بها ولا نراها. التكريم قبل الرحيل. في الختام دعواتنا للفقيد أن يتغمده الله بواسع رحمته، وأن يبدله دارا خيرا من داره. عبدالله شريدة رحت ولكن ستبقى في الذاكرة. وداعا عبدالله شريدة.. وداعا يا صديقي.
المزيد من المقالات