قمة «سعودية روسية» تبحث القضايا الدولية في الرياض

الملك و«بوتين» استعرضا سبل تعزيز التعاون «النفطي»

قمة «سعودية روسية» تبحث القضايا الدولية في الرياض

الاثنين ١٤ / ١٠ / ٢٠١٩
بحث خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - أمس، مع رئيس روسيا الاتحادية فلاديمير بوتين، عددا من القضايا الدولية ذات الاهتمام.

واستعرض «أيده الله» خلال جلسة مباحثات رسمية عقدها مع «بوتين»، بحضور صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزير ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، علاقات الصداقة بين البلدين، وسبل تعزيز وتطوير التعاون الثنائي في المجال النفطي.


وفي مستهل المباحثات ألقى خادم الحرمين الشريفين - أيده الله - كلمة رحب خلالها برئيس روسيا الاتحادية فلاديمير بوتين في المملكة العربية السعودية، مقدراً له تلبية الدعوة، ومتمنياً له والوفد المرافق طيب الإقامة، مشيداً بالعلاقات المتميزة بين البلدين الصديقين في شتى المجالات، وأعرب عن تطلعه إلى تعزيزها في جميع المجالات.

وقال «أيده الله»: إن الزيارة وما يتخللها من مباحثات مع الرئيس بوتين والمسؤولين من البلدين فرصة كبيرة لتمتين أواصر الصداقة والروابط بين البلدين وتعميقها، والوصول إلى تطابق في الرؤى والمواقف السياسية.

وأكد «رعاه الله» أن المملكة العربية السعودية تقدر لروسيا الاتحادية دورها الفاعل في المنطقة والعالم، وعبر عن تطلعه للعمل مع الرئيس بوتين دوماً في كل ما من شأنه تحقيق الأمن والاستقرار والسلام، ومواجهة التطرف والإرهاب، وتعزيز النمو الاقتصادي.

وأضاف «أيده الله»: إن ما سنعمل عليه من فرص استثمارية وتجارية مشتركة بين البلدين من خلال توقيع العديد من الاتفاقيات خصوصاً في مجال الطاقة، سيكون له نتائج إيجابية كبيرة على مصالح بلدينا وشعبينا، مؤكدين دعمنا للتعاون الاستثماري القائم بين البلدين عن طريق صندوق الاستثمارات العامة وصندوق الاستثمارات الروسي المباشر، ومرحبين باستثمار الصندوقين في أكثر من ثلاثين مشروعاً استثمارياً حتى الآن، ومؤكدين على الدور المهم لاجتماع اللجنة الاقتصادية السعودية الروسية الأول الذي سيعقد خلال هذه الزيارة ودعمنا لها.

بعد ذلك، ألقى الرئيس فلاديمير بوتين كلمة أشار فيها إلى زيارته السابقة للمملكة في عام 2007م وما تم خلالها من تشاور حول تطوير وتعزيز العلاقات بين البلدين، مثمناً دور خادم الحرمين الشريفين في ترسيخ التعاون الروسي السعودي المتعدد المجالات والأبعاد، وأكد أن زيارة خادم الحرمين الشريفين لروسيا في 2017 أسهمت في ترسيخ العلاقات وزيادة التعاون والتبادل التجاري بين البلدين.

وأبدى الرئيس الروسي ترحيبه بنجاحات عمل اللجنة المشتركة الحكومية وتأسيس المجلس الاقتصادي بمشاركة عدد من كبار رجال الأعمال والوزراء من الجانبين والمشاركة في اجتماعه الأول، وما سيتم خلاله من بحث أهم مجالات التعاون الثنائي والمستقبلي وتبادل الآراء حول الملفات الدولية، حيث تترأس المملكة مجموعة العشرين في السنة القادمة، مشيدا بدور المملكة المهم في المصالح الاقتصادية في العالم، وأشاد الرئيس بوتين بلقائه سمو ولي العهد في قمة أوساكا الماضية، وما تم خلاله من الاتفاق على مواصلة التنسيق في دعم أوبك سعيا لاستقرار أسعار النفط، ولفت إلى أهمية التنسيق السعودي الروسي لتأمين الأمن والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط، وقال: «أنا على يقين أنه بدون مشاركة المملكة العربية السعودية يستحيل تأمين التنمية المستدامة لأي من مشكلات المنطقة»، وأعرب عن تمنياته أن تدفع زيارته الحالية للمملكة في تطوير وتعزيز العلاقات الروسية السعودية.

حضر المباحثات، الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض، والأمير منصور بن متعب بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء مستشار خادم الحرمين الشريفين، والأمير عبدالعزيز بن سلمان بن عبدالعزيز وزير الطاقة، والأمير تركي بن محمد بن فهد بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء، والأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية، والأمير بدر بن عبدالله بن فرحان وزير الثقافة، والأمير عبدالله بن بندر بن عبدالعزيز وزير الحرس الوطني.

كما حضرها وزير الدولة عضو مجلس الوزراء د. مساعد بن محمد العيبان «الوزير المرافق»، ووزير الخارجية د. إبراهيم العساف، ووزير التجارة والاستثمار وزير الشؤون البلدية والقروية المكلف د. ماجد القصبي، ووزير البيئة والمياه والزراعة م. عبدالرحمن الفضلي، ووزير المالية محمد الجدعان، ووزير الاقتصاد والتخطيط محمد التويجري، ووزير الإعلام تركي الشبانة، ورئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني والمستشار بالأمانة العامة لمجلس الوزراء أحمد الخطيب، ومحافظ صندوق الاستثمارات العامة رئيس مجلس إدارة شركة أرامكو السعودية ياسر عثمان الرميان، ومساعد السكرتير الخاص لخادم الحرمين الشريفين تميم السالم، وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى روسيا الاتحادية د. رائد قرملي.

كما حضرها من الجانب الروسي، وزير الخارجية سيرغي لافروف، ونائب رئيس الديوان الرئاسي المتحدث الرسمي للرئيس الروسي ديميتري بيسكوف، ومساعد رئيس روسيا الاتحادية يوري أوشاكوف، وسفير روسيا الاتحادية لدى المملكة سيرغي كوزلوف، ووزير الصناعة والتجارة دينيس مانتوروف، ووزير الثقافة فلاديمير ميدينسكي، ووزير الطاقة ألكسندر نوفاك، ووزير التطور الرقمي والاتصال والإعلام قسطنطين نوسكوف، ووزير التنمية الاقتصادية ماكسيم أوريشكين، ووزير الزراعة ديميتري باتروشيف، ووزير الصحة فيرونيكا سكفورتسوفا، ووزير البناء والإسكان والمرافق العامة فلاديمير ياكوشيف، والرئيس رمضان قاديروف رئيس جمهورية الشيشان، ومدير عام الهيئة الفيدرالية للتعاون العسكري الفني ديميتري شوغاييف، والمبعوث الخاص لرئيس روسيا الاتحادية إلى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف، والمبعوث الخاص لرئيس روسيا الاتحادية لشؤون التسوية السورية اليكسندر لافرينتييف، ومدير عام شركة سكة الحديد الروسية أوليغ بيلوزوروف، ومدير عام صندوق الاستثمار الروسي المباشر كيريل ديميترييف، ومدير عام المؤسسة الحكومية للطاقة الذرية «روس أتوم» اليكسي ليخاتشوف، ومدير عام شركة تصدير الأسلحة الروسية «روس آبورون إكسبورت» اليكسندر ميخييف، ومدير المؤسسة الحكومية الروسية للفضاء «روسكو سموس» ديميتري روغوزين، ونائب مدير إدارة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لوزارة الخارجية تيمور زابيروف.

كان خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - قد استقبل في قصر اليمامة بالرياض أمس، رئيس روسيا الاتحادية فلاديمير بوتين. كما كان في استقباله صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع. وقد أجريت للرئيس فلاديمير بوتين رئيس روسيا الاتحادية مراسم استقبال رسمية، حيث عزف السلامان الوطنيان للبلدين.

وأجريت لرئيس روسيا الاتحادية فلاديمير بوتين مراسم استقبال رسمية، وعزف السلامان الوطنيان للبلدين، بعد ذلك صافح مستقبليه، الأمير خالد بن بندر بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، والأمير د. منصور بن متعب بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء مستشار خادم الحرمين الشريفين، والأمير محمد بن نواف بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، والأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس مجلس إدارة الهيئة السعودية للفضاء، والأمير عبدالعزيز بن سلمان بن عبدالعزيز وزير الطاقة، والأمير د. عبدالعزيز بن سطام بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، والأمير تركي بن محمد بن فهد بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء، والأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية، والأمير بدر بن عبدالله بن فرحان وزير الثقافة، والأمير عبدالله بن بندر بن عبدالعزيز وزير الحرس الوطني، والوزراء وقادة القطاعات العسكرية.

كما صافح خادم الحرمين الشريفين - أيده الله - الوفد الرسمي المرافق لرئيس روسيا الاتحادية. عقب ذلك، صحب خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، الرئيس فلاديمير بوتين رئيس روسيا الاتحادية إلى صالة الاستقبال الرئيسة بالديوان الملكي، وصافح أصحاب السمو الأمراء، وكبار المسؤولين، كما صافح خادم الحرمين الشريفين - حفظه الله - كبار المسؤولين الروس المرافقين لرئيس روسيا الاتحادية خلال زيارته الحالية للمملكة.

وأقام خادم الحرمين الشريفين - أيده الله - مأدبة غداء تكريماً لرئيس روسيا الاتحادية.

وقد استقبلت الصالة الملكية بمطار الملك خالد الدولي بالرياض ظهر أمس، رئيس روسيا الاتحادية فلاديمير بوتين والوفد المرافق في أول زيارة رسمية للمملكة منذ 12 عاما، إذ كانت آخر زيارة قام بها الرئيس الروسي للمملكة في فبراير 2007.

المزيد من المقالات
x