رغبة «الأخضر» تصطدم بطموح «الفدائي»

يلتقيان للمرة الأولى في رام الله..

رغبة «الأخضر» تصطدم بطموح «الفدائي»

الثلاثاء ١٥ / ١٠ / ٢٠١٩
يسعى المنتخب السعودي إلى تعزيز صدارته للمجموعة الرابعة، عندما يحل ضيفاً ثقيلاً على نظيره الفلسطيني عصر اليوم الثلاثاء في اللقاء، الذي سيقام على ملعب فيصل الحسيني بمدينة رام الله، لحساب منافسات الجولة الرابعة من التصفيات المزدوجة المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023. وكان المنتخب السعودي قد تجاوز عثرة البداية بالتعادل أمام اليمن، عندما تغلب على سنغافورة بالثلاثة في مباراته الثانية، وتربع على الصدارة برصيد 4 نقاط.

ورغم صعوبة مباراة اليوم نظراً لقوة المضيف، إلى جانب أرضية الملعب المزروعة بالنجيلة الصناعية، إلا أن نجوم الأخضر لن يرضوا بغير الفوز للمحافظة على الصدارة وقطع خطوة مهمة نحو الدور الحاسم من التصفيات.


ويدخل الأخضر المباراة بصفوف مكتملة، حيث من المنتظر تواجد المدافع علي البليهي وسلمان الفرج ضمن التشكيلة الأساسية بعد زوال ظروف الأول، الذي لم يشارك في المباراة الماضية وتعافي الثاني من الإصابة، التي منعته من المشاركة أمام سنغافورة.

أما المنتخب الفلسطيني، الذي لم يشارك في الجولة الثالثة، فقد بدأ مشواره بالتصفيات بشكل مميز عندما تغلب على أوزبكستان القوي 2-0 قبل أن يفرط في الصدارة بعدما تلقى خسارة مفاجئة أمام سنغافورة 1-2، ويأمل في استعادة توازنه والعودة لصدارة المجموعة رغم صعوبة المهمة.

ومع أن الفوارق الفنية تصب في مصلحة السعودي إلا أن المباراة إجمالاً لن تكون سهلة على الطرفين، ولكن المنتخب الأكثر هدوءاً واستثماراً سيكون الأقرب للفوز.
المزيد من المقالات
x