«ضبط الانفعالات بالحقل التربوي» في محاضرة بالشرقية

«ضبط الانفعالات بالحقل التربوي» في محاضرة بالشرقية

الاثنين ١٤ / ١٠ / ٢٠١٩
قال أخصائي علم النفس والمستشار بمركز التنمية الأسرية في الشرقية الدكتور فهد الماجد خلال محاضرة عن إدارة الانفعالات نظمتها جمعية البر بالمنطقة الشرقية بمركز الأمير سلطان بن عبدالعزيز للعلوم والتقنية أمس إن هناك دراسة أجريت داخل المملكة تشير إلى أن 45 % من جرائم القتل بالمملكة سببها الغضب، وأن 31% من هذه الجرائم قامت بها فئة أقل من 20 سنة، مشيرا إلى واقعة مقتل الطالب معتز الحارثي على يد زميله «خنقًا» إثر مشاجرة بينهما داخل أسوار مدرسة بشر بن الوليد الابتدائية في الرياض، الشهر الماضي مرجعا ذلك إلى غضب الطفل القاتل من زميله، مشيرا إلى ضرورة تسليط الضوء على الانفعالات وآلية ضبطها، خاصة في الحقل التربوي وفي الحياة الأسرية، قائلا أن كثيرا من حالات الطلاق داخل الأسرة سببها الغضب وعدم القدرة على إدارة الانفعالات داخل الأسرة، مشيرا إلى أن الغضب أيضا تسبب في قتل العديد من أسرة واحدة، فنتيجة الغضب الشديد من أحد الإخوة قام بقتل أخيه ليأتي الابن ويغضب لأبيه فيقوم بقتل عمه وتقاتل الأبناء أيضا غضبا من قتل آبائهم لتصل ضحايا الغضب في هذه الواقعة إلى وفاة 5 أشخاص من نفس الأسرة. وشدد الماجد على ضرورة التوعية بإدارة الانفعالات، مصنفا الانفعالات إلى انفعال إيجابي وانفعال سلبي وانفعال طويل المدى وانفعال قصير المدى وانفعال قوي وآخر ضعيف.​
المزيد من المقالات
x