المملكة تبحث اليوم مع «الجامعة» الغزو التركي لسوريا

واشنطن: لن نتخلى عن الأكراد.. والعقوبات تنتظر نظام أردوغان

المملكة تبحث اليوم مع «الجامعة» الغزو التركي لسوريا

قال وزير الدفاع الأمريكي الجمعة: إن واشنطن لن تتخلى عن شركائها الأكراد، فيما فوض الرئيس دونالد ترامب موظفي «الخزانة» لفرض عقوبات على نظام أردوغان، في وقت تشارك فيه المملكة بالاجتماع الطارئ لمجلس الجامعة العربية على مستوى وزراء الخارجية، الذي يعقد اليوم السبت في القاهرة لبحث الغزو التركي على شمال شرقي سوريا.

ويترأس وفد المملكة المشارك في الاجتماع الوزاري العربي، وزير الدولة للشؤون الخارجية عادل الجبير، في وقت شدد فيه الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط، في محاضرة ألقاها في وقت سابق أمام كلية الدفاع التابعة لحلف شمال الأطلسي «ناتو»، على أن الاعتداء التركي على السيادة والأراضي السورية من شأنه أن يشعل العداء في المنطقة، وأن نتائجه ستكون سلبية وعديدة.


وفي السياق، قال وزير الخزانة ستيفن منوتشين الجمعة: إن الرئيس ترامب فوض مسؤولين بصياغة مسودة لعقوبات جديدة «كبيرة جدا» على تركيا، لكنه أضاف: إنها لن تطبق في الوقت الراهن.

» هبوط الليرة

وأضاف وزير الخزانة الأمريكي «هذه عقوبات قوية جدا، نأمل ألّا نضطر لاستخدامها لكن بمقدورنا أن نصيب الاقتصاد التركي بالشلل إذا أردنا».

وبعد تصريحات منوتشين بلحظات، هبطت الليرة التركية إلى 5.9 مقابل الدولار.

بينما، قال وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر: إن واشنطن «تعارض بشدة» الاجتياح العسكري التركي لشمال سوريا.

وذكر إسبر للصحفيين: «لكي نكون واضحين، نحن لا نتخلى عن شركائنا من القوات الكردية»، مضيفا: «حذرنا الأتراك بشأن الضرر الذي يلحقه ذلك على شراكتنا الثنائية».

وتوغلت تركيا أكثر في شمال شرق سوريا، الجمعة، في اليوم الثالث للعدوان ضد الأكراد، وهو ما أدى إلى مقتل 7 مدنيين ليرتفع عدد القتلى إلى 17، بجانب نزوح جماعي أكثر من 75 ألفا من الكرد في وقت واجه الهجوم انتقادات واسعة النطاق من المجتمع الدولي.

ورغم ذلك، قال رجب طيب أردوغان الجمعة: إن بلاده لن توقف العملية العسكرية ضد الكرد مهما كانت ردود الأفعال.

» ابتزاز أردوغاني

إلى ذلك قال رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي الجمعة: «إن الاتحاد الأوروبي لا يمكن أن يقبل هذا الابتزاز، المساعي التركية لاستقبال اللاجئين السوريين لا يمكن أن تصبح أداة ابتزاز من أجل بادرة عسكرية لا يمكننا قبولها ولا بد أن تتوقف فورا».

في حين قرر برلمان السويد الجمعة ممارسة ضغوط خلال اجتماع لوزراء الخارجية الأوروبيين يوم الإثنين المقبل لفرض حظر على تصدير الأسلحة لأنقرة.

من ناحيته، قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الجمعة: إنه قلق من أن الغزو التركي في سوريا قد يطلق العنان لتنظيم «داعش» مرة أخرى.
المزيد من المقالات