مركز الملك سلمان يحذر من عمليات مشبوهة لجمع التبرعات

مركز الملك سلمان يحذر من عمليات مشبوهة لجمع التبرعات

الجمعة ١١ / ١٠ / ٢٠١٩
أوضح المتحدث الرسمي لمركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية د. سامر الجطيلي، أن ما تقوم به بعض الهيئات والجمعيات من محاولة جمع التبرعات لصالح بعض الدول أو المجتمعات أو المؤسسات أو الجمعيات هو مخالف للأمر السامي الكريم رقم 55871 وتاريخ 9/‏ 11/‏ 1436هـ القاضي بأن يكون مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية هو الجهة الوحيدة التي تتولى تسلم أي تبرعات إغاثية أو خيرية أو إنسانية سواء كان مصدرها حكوميا أو أهليا لإيصالها إلى محتاجيها في الخارج وفقا للأنظمة الصادرة بهذا الخصوص.

ويهيب المركز بالجميع عدم الاستجابة لما يتم تداوله من نشرات أو مقاطع عبر بعض وسائل الإعلام أو قنوات التواصل الاجتماعي خشية الوقوع في شراك عمليات مشبوهة، تندرج ضمن غسل الأموال أو تمويل الإرهاب وغيرها، وأن يكون التبرع من خلال الجهة المخولة مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية.

وقال الجطيلي: «إن المركز قد هيأ منصة إلكترونية لاستقبال التبرعات على العنوان التالي:

وكذلك عبر الرسائل النصية لجميع شركات الاتصالات المشغلة بإرسال رسالة نصية على الرقم (5565)، لتيسير استقبال التبرعات من المواطنين والمقيمين».

وأكد المتحدث الرسمي حرص المركز على تسليم المساعدات لمستحقيها في الخارج، وفق أعلى المعايير المهنية والشفافية المالية المتبعة محليا ودوليا.

من جهته، التقى المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية د. عبدالله الربيعة، بمقر المركز في الرياض أمس، الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في المملكة د. آدم بولوكوس. وقدم نبذة عن مشروعات المركز وبرامجه في 45 دولة حول العالم، وما تركه من بصمات في رفع المعاناة الإنسانية والمبادرة لتقديم العون والمساعدة لكثير من الدول المنكوبة والشعوب الفقيرة.

وجرى خلال اللقاء بحث الأمور ذات الاهتمام المشترك المتعلقة بالأمور الإغاثية والإنسانية؛ من أجل توفير إطار للتعاون والتنسيق المشترك بين المركز والبرنامج لتقديم المساعدات للمحتاجين ونشر العمل الإنساني. بدوره، أثنى بولوكوس على الجهود المشهودة للمملكة المقدمة من خلال المركز لمساعدة المتضررين في شتى أنحاء العالم.