نجاح الدوري مرهون بالتحكيم..!!

نجاح الدوري مرهون بالتحكيم..!!

الجمعة ١١ / ١٠ / ٢٠١٩
هناك إجماع عند أغلب الرياضيين بأن الأخطاء التحكيمية في دورينا ما زالت مستمرة حتى مع وجود «تقنية الـ var»، علما بأن المسابقة ما زالت في بداية المشوار، فمن خلال الجولات السابقة اتضح أن هناك خللا كبيرا وحالات جدلية أثارت ضجة لدى الشارع الرياضي، فإذا نظرنا إيجابا ومن باب العمل المتكامل لنجاح الدوري فحتما ستكون المقومات لذلك النجاح وبالدرجة الأولى التحكيم، فاللغط الذي حصل لبعض الحالات في الجولات السابقة هو أمر لا يرقى للمسمى وشعور محبط يوحي بأن الخلل ما زال قائما، فمسألة أن الجماهير في المدرجات تغطي على الكاميرات لبعض الحالات والوقائع في المباريات، ليس له أي مبرر ولا يقبله المنطق، وأما مسألة إطفاء أو فصل الكهرباء عن تقنية الـ var وما حصل في مباراة الفتح والنصر لا أود الخوض فيه؛ لأن المبررات التي ذكرت «لا تعليق ولا تليق» بحكم أن دورينا دوري محترفين ومتابع «خليجيا وعربيا» وصرفت عليه مبالغ طائلة، وتم جلب لاعبين محترفين بمبالغ هائلة، فيجب أن يكون الإشراف والاستعداد لتقنية الفار قبل بدء المباريات بفترة كافية، حتى لا تضع حكام الساحة والطواقم بأكملها في مأزق وإحراجات، وكما شاهدنا ذلك في جولات سابقة، فالشعور بجمال المنافسة في الدوري لا يحلو ولا يرتقي إذا لم تحل المشكلات القائمة، فأزلية التحكيم لدينا منذ عقود، فما انتهينا من الجولة السادسة، وهذا الكم الكبير من الكوارث الصادمة، فما بالنا مع باقي المشوار الطويل في الاستحقاقات القادمة، هنا يجب على القائمين والمسؤولين عن المنافسات الرياضية حل وتلافي السلبيات، حتى لا تدخل المسابقة في متاهات، وهي ظاهرة بشكل متكرر ولافت خاصة مع بداية هذا الموسم، وإلا أصبح التحكيم العائق الأول ويتم بذلك قتل روح المنافسة في مهدها، إن السبيل لحل عقبة التحكيم ليس أمرا معقدا، فقط العدالة والمساواة، وإيكال المهمة للحكام الأفضل، سواء في الميدان أو في غرف التقنيات مع إعطائهم الثقة المتناهية، بعيدا عن التدخلات والتوصيات، التي أفرزت كثيرا من المتناقضات!!