جبل وكهف «جانين».. الأسطورة والتاريخ

اختلطت فيه حكاية الإنسان والجان

جبل وكهف «جانين».. الأسطورة والتاريخ

الجمعة ١١ / ١٠ / ٢٠١٩
يقع جبل جانين إلى الشمال الشرقي من مدينة حائل، بمسافة 70 كم تقريبًا، ويتوسط بحرة جانين الغنية بالمياه الجوفية، والتي تقع على متكوّن الساق الذي يمتد من شمال المملكة إلى الجنوب الغربي لمدينة الرياض، ويتميّز بأنه أحد أقدم الكهوف التي استوطنها الإنسان، إضافة إلى وجود الكتابات والنقوش على جدرانه، ومجموعة من الرسومات الصخرية.

» كتل صخرية


وذكر المرشد السياحي فريح الشمري أن جبل جانين يتكوّن من أربع كتل من الصخور الرسوبية، أكبرها قطره 1.5 كم، وقد اشتهر هذا الجبل تاريخيًا؛ بسبب وجود كهفه الشهير الذي يبلغ طوله 70م تقريبًا، وارتفاع سقفه 25م، مشيرًا إلى أنه اختلطت فيه حكاية الإنسان والجان، ومن هنا أتت تسميته بهذا الاسم، فجانين مُثنى جان، والجان ما خفي من العالم الآخر، وقد ذُكِر في القرآن الكريم «وخلق الجانّ من مارج من نار».

» كتابات ثمودية

وأضاف الشمري إن الكتابات الثمودية تنتشر حول هذا الجبل، والتي تعود إلى الفترة الثمودية المتأخرة، في القرن الثاني بعد الميلاد، أما داخل الكهف فتنتشر الكتابات الثمودية والرسومات التي تحتل ثلثي مساحته، أما الثلث الأخير فاستخدم كسكن للكُهّان لتوافر الماء من خلال نبع فيه آثاره واضحة، كما شكّل موقع الكهف وإطلالته على المنطقة أمانًا لساكنيه.

» مزار سياحي

وأبان المرشد السياحي أنه من المعروف انتشار الكتابات الثمودية في منطقة حائل، والتي تعود إلى القرن التاسع قبل الميلاد، وقد سجّل موقعا جبة والشويمس في قائمة التراث العالمي «اليونيسكو»، ولقرب هذا الموقع من مدينة حائل ووجوده بالقرب من طريق حائل - القصيم السريع، فلا شك أن له نصيبًا من زيارة السياح في الفترة السابقة، ومن المتوقع زيادة الطلب بعد السماح بالتأشيرات السياحية في المملكة، إضافة إلى أن الموقع حظي باهتمام هيئة السياحة والتراث الوطني، وذلك من خلال حمايته والعمل على إيجاد خطط لتطويره سياحيًا.
المزيد من المقالات