المملكة ثالث الاقتصادات العربية في «التنافسية»

المملكة ثالث الاقتصادات العربية في «التنافسية»

الأربعاء ٩ / ١٠ / ٢٠١٩
حلت المملكة ثالثة عربيا في تقرير التنافسية العالمية 2019، التابع للمنتدى الاقتصادي العالمي، الذي أشار إلى أن الأداء السعودي قد شهد تحسنا بمعدل ثلاث نقاط، خلال العام المنصرم، لتحل في المرتبة السادسة والثلاثين عالميا لتكون إحدى الدولة العربية التي تحرز التقدم الأكبر إقليميا.

وقال التقرير الذي حصلت «اليوم» على نسخة منه، إن غالبية الدول إقليميا شهدت تحسنا في الترتيب العام، ما عدا سلطنة عُمان ولبنان، واليمن، فيما نجحت المنطقة في اللحاق بركب تقنية المعلومات والاتصالات، وقد أسست العديد من البلدان بنية تحتية سليمة. وطالب التقرير بزيادة الاستثمارات في الموارد البشرية لتحويل البلاد إلى اقتصادات أكثر إبداعا وابتكارا.

ووفقا للتقرير فقد احتلت الإمارات المرتبة الأولى بين الدول العربية في المركز 25 عالميا، بينما احتلت البحرين والكويت المركزين الرابع والخامس على التوالي، وجاء في المرتبة السادسة سلطة عمان تلاها الأردن والمغرب وتونس، بينما تراجع الأداء اللبناني.

وأشار التقرير إلى أن الأداء المصري تحسن بمعدل مرتبة واحدة، فيما تراجع الأداء اليمني للمرتبة قبل الأخيرة عالميا ضمن 141 دولة يشملها التقرير.

وتصدرت «سنغافورة» الترتيب عالميا، متجاوزة الولايات المتحدة، فيما جاءت هونج كونج ثالثا وهولندا وسويسرا في المركزين الرابع والخامس على التوالي.

وبحسب التقرير، يواجه الاقتصاد العالمي احتمال حدوث تباطؤ، إذ أن البيئة الجيوسياسية المتغيرة والتوترات التجارية المتصاعدة تزيد من حالة الغموض، والتي يمكن أن تسرع بدورها من ذلك التباطؤ. وعلى الرغم من ذلك، يبدو أن بعض الاقتصادات التي كانت ضمن الأفضل أداء هذا العام - وفقا لمؤشر التنافسية العالمية - تستفيد من الخلاف التجاري من خلال تحويل مجرى تدفقات التجارة، بما في ذلك سنغافورة التي تحتل المرتبة الأولى وفيتنام التي تحتل المرتبة 67.