استعادة الطاقة الإنتاجية القصوى لـ«أرامكو» نهاية نوفمبر

استعادة الطاقة الإنتاجية القصوى لـ«أرامكو» نهاية نوفمبر

أكد رئيس أرامكو السعودية وكبير إدارييها التنفيذيين، م. أمين الناصر، أن الشركة في طريقها لاستعادة الطاقة الإنتاجية القصوى للنفط عند 12 مليون برميل يوميا بحلول نهاية نوفمبر، مشيرا إلى أن الهجمات لم تسفر عن أي تراجع في إيرادات الشركة إذ إنها واصلت التوريد لعملائها كما كان مقررا.

وتوقع الناصر نمو الطلب العالمي على النفط مليون برميل في 2019، مشيرا إلى أن إنتاج الخام في أكتوبر مستقر عند 9.9 مليون برميل يوميا، وإنه لن يكون هناك أي تأثير على خطط الإدراج.

واستعادت أرامكو السعودية في وقت سابق طاقتها الإنتاجية للنفط إلى 11.3 مليون برميل يوميا، محققة تعافيا أسرع مما كان متوقعا بعد هجمات 14 سبتمبر على اثنتين من منشآتها النفطية.

وشدد الناصر على أهمية مصادر الطاقة الحالية والجديدة لتلبية احتياجات العالم للطاقة والتنمية الاقتصادية، توازيًا مع تعزيز جهود حماية المناخ في الوقت نفسه، مشيرا في كلمته التي ألقاها، أمس الأربعاء، أمام مؤتمر النفط والمال 2019 في لندن، إلى الحاجة لوجود إستراتيجية أكثر واقعية وشمولية لجعل إدارة الانبعاثات المسبّبة لظاهرة الاحتباس الحراري أكثر فعالية.

وقال الناصر: «يمكننا النظر في أربع إستراتيجيات رئيسة تحفّز الجهود العالمية في إطار إدارة الانبعاثات المسبّبة لظاهرة الاحتباس الحراري أكثر فعالية وهي: العمل بشكل أكبر من مجرد توليد الطاقة الكهربائية ووسائل نقل الركاب الخفيفة، وتمويل البحوث والتطوير والتقنية ليشمل موارد الطاقة الحالية، والتحرك باتجاه متطلبات الاقتصاد الدائري، والاستفادة من أوجه التعاون لخفض الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري من خلال القطاعات التي يقدمها الاقتصاد الدائري. وبالتأكيد سيكون للنفط الخام والغاز حضورهما لعدة عقود قادمة، غير أنه يجب ألا نغفل عن حقيقة أن التغيّر المناخي يمثّل أحد أهم التحدّيات التي تواجه البشرية».

وأشار الناصر إلى منجزات أرامكو السعودية في الحد من كثافة الكربون، حيث تُظهر الأرقام أنها تُعد من أدنى المعدلات على مستوى العالم، حيث تبلغ 10 كيلوجرامات من مكافئ ثاني أكسيد الكربون لكل برميل من النفط الخام، بالإضافة إلى أن كثافة غاز الميثان لدى الشركة تبلغ 0.06 % فقط، وذلك يمثّل أحد أدنى المستويات في هذا القطاع، كما سلّط الضوء على بعض إنجازات أرامكو السعودية في هذا المجال، ومن بينها أنظمة وقود المحركات الأقل انبعاثا للكربون، والوقود الهيدروجيني الخالي من الكربون، واحتجاز الكربون واستخدامه وتخزينه.