وظيفة المرأة في بناء الوطن

وظيفة المرأة في بناء الوطن

الثلاثاء ٠٨ / ١٠ / ٢٠١٩
الانفتاح على التوظيف النسائي يحقق توازنا مهما في خارطة الموارد البشرية الوطنية، خاصة وأن النسبة السكانية فيها ارتفاع واضح لصالح المرأة، وكذلك تصاعد عدد الخريجات في مختلف المجالات التي تتطلب دورا فاعلا ومؤثرا في إدارة دولاب العمل بدولاب الدولة وأجهزتها ومؤسساتها بالإضافة إلى القطاع الخاص، دون أن نتوقف عند محطة التوظيف فقط وإنما فتح مسارات استثمارية وإدارية من خلال إنشاء المؤسسات الريادية والمشاريع الصغيرة والمتوسطة.

في بناء الأوطان والمشاركة في تنميتها وإدارة شؤونها لا يمكن التمييز بين الرجل والمرأة، وإنما يتقدم الجميع بحسب قدراتهم وإمكاناتهم واستعداداتهم للعمل والإنتاج، ولكن في سياق خصائصنا المجتمعية وخصوصيتنا نؤيد تنظيم فعاليات توظيف خاصة بالمرأة تُسهم في دمجها واستيعابها في سوق العمل على نحو ما اطلعت عليه مؤخرا من تنظيم معرض «خطوة للتوظيف النسائي 2019» بدعم وزارة العمل والتنمية الاجتماعية وصندوق تنمية الموارد البشرية وشركة أرامكو وشركة تكامل القابضة.


ندعم أي حضور للمرأة في سوق العمل الوطني باعتباره جزءا من مكتسباتها كعنصر مجتمعي له أهميته وقدراته التي يمكن أن تضيف الكثير من أجل التنمية الشاملة والمستدامة، وأعظم البلدان حققت تنميتها من نهوض جميع أبناء شعوبها للعمل، لذلك لا مجال للتمييز أو الاستثناء فالعمل حق لكل مواطن يبحث عن تحقيق ذاته وطموحه وخدمة المسيرة التنموية، ولطالما رأينا رائدات قدمن تجارب إدارية وعملية متفوقة ومتقدمة بداية من رائدات أرامكو السعودية وحتى اليوم الذي تصدرت فيه المشهد عالمات قديرات لديهن تقديرهن الذي يعترف به العالم، وهن نموذج لما يمكن أن تقدمه المرأة السعودية في مختلف المجالات، ويُسهم في نهضة وتطور بلادنا.
المزيد من المقالات
x