نائب أمير الشرقية يشدد على استمرار تحسين مدة العبور «بالجسر»

بين أهمية دمج التقنية في عملية السفر

نائب أمير الشرقية يشدد على استمرار تحسين مدة العبور «بالجسر»

الثلاثاء ٠٨ / ١٠ / ٢٠١٩
بين صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة الشرقية -يحفظه الله-، أهمية الاستمرار في تحسين مدة عبور المسافرين في جسر الملك فهد والعمل على تذليل العقبات، لاسيما في أوقات الذروة، مع أهمية دمج التقنية في عملية السفر.

جاء ذلك خلال لقاء سموه بالرئيس التنفيذي للمؤسسة العامة لجسر الملك فهد م. عماد المحيسن، الذي قدم لسموه تقريرا موجزا عن حركة المسافرين في الجسر منذ بداية العام وحتى نهاية الربع الثالث من هذا العام.


ونوه سموه بالجهود المبذولة من مختلف الإدارات الحكومية العاملة في جسر الملك فهد لتيسير حركة العبور، والتي أسهمت في ارتفاع نسبة المسافرين مقارنة بالعام الماضي والتي وصلت إلى 7% حتى الربع الثالث من هذا العام، حيث بلغت أعداد المسافرين قرابة ٢٢ مليون مسافر، وأكد سموه أن التكامل بين الجهات الحكومية أسهم ولله الحمد في تحقيق هذا المنجز والذي يلمسه كافة العابرين للجسر، مبينا سموه أهمية استمرار هذه الجهود، مشيدا سموه بجهود الجهات الحكومية العاملة في الجسر، وما بذلته من جهود في الاحتفال باليوم الوطني، متمنيا سموه لمنسوبي المؤسسة التوفيق.

من جهته، بين الرئيس التنفيذي للمؤسسة م. عماد المحيسن، أن المؤسسة بفضل الله ثم بفضل التوجيهات الكريمة من لدن سمو أمير المنطقة الشرقية وسمو نائب أمير المنطقة الشرقية، وبالتنسيق مع مختلف الجهات الحكومية عملت على تيسير حركة المسافرين، وتقليل مدة العبور سواء للمركبات أو الشاحنات، مما أثمر عن ارتفاع ملحوظ في أعداد المسافرين وتقليل مدة الانتظار، مثمنا تعاون الجهات وممثليها، مؤكدا حرص المؤسسة على الاستماع لآراء المسافرين، والاستجابة لتطلعاتهم، وفق إستراتيجية المؤسسة.
المزيد من المقالات
x