128 نشاطا تجاريا «غير مرخص» بواحة الأحساء

استغناء تدريجي عن المياه الجوفية في الري الزراعي

128 نشاطا تجاريا «غير مرخص» بواحة الأحساء

الاثنين ٠٧ / ١٠ / ٢٠١٩
سجلت المؤسسة العامة للري 128 نشاطا تجاريا غير مرخص يزاول نشاطه داخل الرقعة الزراعية بمحافظة الأحساء، معتبرة ذلك تعديا صارخا تسبب في تناقص أعداد النخيل في الواحة تزامنا مع عوامل الزحف السكاني.

» المركز الرابع


وأوضح الرئيس العام للمؤسسة د.فؤاد مبارك خلال محاضرة أمس الأول بعنوان «مستقبل واحة الأحساء»، أن الرقم المشاع بأن الأحساء تحتضن 3 ملايين نخلة، غير صحيح، مبينا أن نتائج التعداد الزراعي الرسمية الصادرة عن الهيئة العامة للأحصاء كشفت عن تواجد الأحساء بالمركز الرابع على مستوى المملكة بعدد 2 مليون و200 نخلة.

» حلول جذرية

وحذر من أن استمرار التعدي على الواحة سيؤدي إلى استمرار التناقص في تعداد النخيل، مشيرا إلى تشكيل لجنة متخصصة من الجهات الحكومية ذات العلاقة من «المؤسسة العامة للري، وزارة البيئة والمياه والزراعة، وأمانة الأحساء، والهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، وغرفة الأحساء» لإيجاد حلول جذرية لإيقاف الاعتداء على الواحة، عبر فرض أنظمة من أهمها وقف تحويل الأراضي الزراعية إلى سكنية، وتنظيم عملية الأنشطة.

» خطط توسعية

وذكر أن المؤسسة تعمل على زيادة الرقعة الزراعية عبر خطط توسع نشاط الخدمات لتصل إلى الواحات الصغيرة غير المخدومة بشبكات الري داخل الواحة، ويأتي في مقدمتها مخطط الغويبة الزراعي جنوب مدينة الهفوف بالقرب من طريق الخليج الدولي، مع زيادة توافر المياه المجددة، خلال السنوات القادمة، وإيقاف الاعتماد الكلي على المياه الجوفية.

ولفت إلى أن المؤسسة بدأت الاستغناء تدريجيا عن المياه الجوفية في ري الرقعة الزراعية في نطاق جغرافية خدماتها، والاعتماد على المياه المعالجة ثلاثيا، والعمل على زيادة الطاقة الإنتاجية للمياه المجددة في محطات معالجة المياه القائمة في الأحساء، لخدمة ري أكثر من 30 ألف حيازة زراعية، على مساحة 8 آلاف هكتار.
المزيد من المقالات