«الغذاء والدواء»: ضبط 8 آلاف حالة غش عن طريق الإعلانات

«الغذاء والدواء»: ضبط 8 آلاف حالة غش عن طريق الإعلانات

الثلاثاء ٠٨ / ١٠ / ٢٠١٩
أكد الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للغذاء والدواء د. هشام الجضعي ملاحقة الهيئة المنتجات التي تعرض في مواقع التواصل الاجتماعي، حيث فعلت جانبا تفتيشيا، وضاعفت القدرة الاستيعابية لفريق التفتيش، وزادت عدد الجولات عشرة أضعاف خلال هذا العام مقارنة بالعام الماضي، وبمشاركة من قطاعات أمنية متعددة. وأضاف: وفي سياق الإعلانات عن المنتجات تم ضبط ٨٠٠٠ حالة غش، ومحاسبتها واتخاذ اللازم حيالها. وكانت الهيئة العامة للغذاء والدواء نظمت أمس، متمثلةً بفرعها في المنطقة الشرقية «ديوانية الغذاء والدواء»، التي كانت بعنوان «لقاء الإعلاميين المفتوح»، مع الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للغذاء والدواء د. هشام الجضعي ، بمقر فرع الهيئة بالدمام، وحضر اللقاء أكثر من ٣٠ إعلاميا من المنطقة الشرقية، تم خلاله طرح الاستفسارات والإجابة عليها من قبل رئيس الهيئة. وأشار د. الضجعي إلى أن الهيئة هدفها الرئيس يكمن في سلامة الغذاء والدواء، حيث حققت نجاحاً باهراً في حصولها على لقب «أفضل الهيئات الرقابية إقليمياً»، حيث أرسلت أكثر من ٥٠٠ مبتعث لها لدراسة الماجستير والدكتوراة، منوهاً بأن الهيئة لديها ٢١٤٠ موظفاً وموظفة ونسبة السعودة ١٠٠٪. وأشار د. الجضعي إلى تحقيق الهيئة الريادة إقليمياً وتم على إثرها وضع استراتيجية جديدة، وكان آخر تجديد لها في ٢٠١٨، منوّهاً لوجود أكثر من ١٦ منفذا للهيئة منها الجوي والبري والبحري، مُشيراً إلى أن المنافذ تستورد من خارج المملكة قرابة ٧٠٪ من الأدوية. وعن قطاعات الهيئة أشار د. الجضعي إلى أن القطاع الشرقي هو أكثر القطاعات إنجازاً في مجال المتابعة والعمل. وأضاف إن الهيئة سجلت خلال اليومين الماضيين أول دواء جيني لعلاج فقدان البصر الوراثي، وتم تسجيل هذا الدواء في المملكة بعد ما تم تسجيله في أمريكا قبل فترة بسيطة، وهو يباع في دول أوروبية وتصل قيمته إلى مليون أو مليوني ريال. كما أشار إلى أن الهيئة استطاعت أن تنطلق بالمملكة لتكون الأولى في العالم فيما يخص وضع الدهون المهدرجة في باكورة 2020، إضافةً إلى ذلك نسب السكر في العصير الطازج، حيث ستكون السعودية هي الدولة الوحيدة التي تترك الخيار للمستهلك في وضع السكر بالمشروب، حيث استطاعت الهيئة أخذ كل ممارسة مميزة من كل بلد لتطبيقها في القريب العاجل. وعن الأجهزة الطبية أو المنتجات التي يتم إدخالها للمملكة دون تصريح، أكد د. الجضعي أن الهيئة قامت قبل عام ونصف بإحالة جميع الأجهزة وفحصها، منوّهاً بوضع ثغرات للتبنيد «بنود الملكية للمنتج»، حتى لا يستطيع المُخلّص اختيار المنتج وتمريره، ويُطبّق على المخالف أنظمة الجمارك، وتعتبر قضية تهريب. وفيما يخص اعتماد أسعار المياه في الأسواق أكد د. الجضعي أن أسعار المياه خاضعة للعرض والطلب، وهي موجودة على المنتج نفسه، والمحتوى وقضية نقله إن كانت من دول بعيدة أو غيره فهي متاحة، وهي تعود لوزارة التجارة، أما المعايير فالهيئة لديها مواصفات خليجية وسعودية، أما قضية المياه المعبأة فجميع الشركات يتم زيارة مصانعها، والملتزم يبقى وغير الملتزم يتم إيقافه.
المزيد من المقالات
x