بوابات خاصة في أنفاق الشرقية استعدادا لموسم الأمطار

بوابات خاصة في أنفاق الشرقية استعدادا لموسم الأمطار

الثلاثاء ٨ / ١٠ / ٢٠١٩
أكد أمين أمانة المنطقة الشرقية م. فهد الجبير أن الأمانة تعمل على إنشاء بوابات خاصة في الأنفاق استعدادًا لموسم الأمطار القادم لأول مرة على مستوى المملكة بالتعاون مع مرور المنطقة، حيث تغلق الأبواب في الأنفاق أثناء ارتفاع نسبة الأمطار إلى أكثر من 40 مل من خلال غرف تحكم، مشيرًا إلى أن أعمال البوابات ستنتهي خلال أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع، موضحًا أن البداية ستكون في الأنفاق الحرجة التي تكررت مشاكلها سابقًا، كونها بحاجة أكثر من غيرها بسبب ارتفاع نسبة الأمطار حولها.

» «النقل الذكي»

وكشف الجبير عن بدء العمل على نظام «النقل الذكي» في المنطقة الشرقية بالتنسيق مع الإدارة العامة للمرور، مؤكدًا أنه في المراحل الأولى إداريًا، بحاجة إلى خطوات معينة لتفعيله، وسيغطي في الفترة القريبة المقبلة جزءا كبيرا من خلال شبكة ذكية من أجل تحويل المنطقة كاملة لتكون تحت نظام المدن الذكية.

وبيَّن الجبير وجود 35 موقعا في حفر الباطن والأحساء وحاضرة الدمام تم استلامها ودراستها من مواقع «النقاط السوداء» وهي المواقع، التي تتكرر فيها الحوادث والوفيات والإصابات البليغة خلال سنة، موضحًا أن العمل بها طور التنفيذ، حيث بدأت الجهات المعنية في اللجنة بتحليل الحوادث لمعرفة الجهة المعالجة من خلال تغيير التصميم أو تغيير الحركة، مشيرًا إلى أنه قد يكون سلوك قيادة بسبب الطريق السريع أو المواقف المفاجئة.

» رصد الحوادث

من جانبه، أكد أمين عام لجنة الجمعية السعودية للسلامة المرورية عبدالله الراجحي أن المنطقة الشرقية تفردت من بين المدن بتوافر نظام خاص يرصد جميع الحوادث والإصابات البليغة بأرقام دقيقة، كما يقوم النظام برصد المواقع، التي تحتوي على مشاكل للتواصل مع الجهة المعنية، حيث إن هذا النظام تسبب بخفض نسبة الحوادث المرورية الجسيمة إلى 50% في الخمس سنوات الأخيرة نظرًا للضبط المروري.

فيما كشف مدير مرور المنطقة الشرقية العقيد المهندس علي الزهراني عن قرب افتتاح مدرسة تعليم القيادة النموذجية قريبًا في الأحساء إلى جانب المدرسة النموذجية في الدمام ومدرسة جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل، وفق معايير عالية التصنيف ذات مخرجات جيدة، إضافة إلى أن الإدارة العامة للمرور تعمل على تطوير مدارس تعليم القيادة الرجالية بما يتوافق مع النظام والرؤية الجديدة للمملكة ليكون القائد متمكنا في الميدان ولديه القدرة على تلافي المشاكل المرورية، مشيرا إلى وجود شراكة بين لجنة السلامة المرورية والتعليم بالشراكة مع إحدى الشركات الرائدة في برنامج مكثف لتعليم سائقي الباصات القيادة، وخلال هذه الفترة يتم تدريب مجموعة من السائقين في المدرسة من 4 إلى 5 ساعات في اليوم على مدى أسبوع.

» مؤتمر السلامة المرورية

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي، الذي استضافته جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل بالدمام بتنظيم من الجمعية السعودية للسلامة المرورية ضمن فعاليات الملتقى والمعرض الدولي الخامس للسلامة المرورية والمزمع عقده خلال الفترة من 16-18 جمادى الآخرة 1441 الموافق 10-12 فبراير 2020م، برعاية صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية في نسخته الخامسة، بحضور مدير الجامعة الدكتور عبدالله الربيش وأمين أمانة المنطقة الشرقية المهندس فهد الجبير ومدير مرور المنطقة الشرقية العقيد المهندس علي الزهراني ومدير عام إدارة التعليم بالمنطقة الدكتور ناصر الشلعان، وأمين عام لجنة السلامة المرورية عبدالله الراجحي والدكتور عبدالحميد المعجل رئيس مجلس إدارة الجمعية السعودية للسلامة المرورية، وممثل الأمانة العامة للجنة الوزارية للسلامة المرورية انطلاقا من حرص الجمعية السعودية للسلامة المرورية على تحسين منظومة السلامة المرورية والنقل لتعزيز السلامة على الطرق، والعمل على خفض معدل الوفيات والإصابات والإعاقات الناجمة عن حوادث المرور.

» 7 محاور

وأوضح مدير جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل، د.عبدالله بن محمد الربيش أن الملتقى يتناول 7 محاور فنية رئيسة متعلقة بمجال إدارة الحركة والسلامة المرورية والبنية التحتية للطرق من خلال 10 جلسات، يتخللها عدة محاضرات يلقيها خبراء وباحثون وأكاديميون من مراكز ومعاهد ومنظمات بحثية عالمية متخصصة في مجال السلامة المرورية والنقل والطرق وصانعي المركبات محليا وإقليميا ودوليا، وتهدف الجلسات النقاشية للملتقى إلى تسليط الضوء على التجارب العالمية في استخدام تقنيات وأنظمة النقل والبنية التحتية للطرق والحلول المبتكرة ومبادرات السلامة المرورية والاستفادة منها، والتوصل إلى أفضل الابتكارات والمبادرات، التي يمكن نشرها في المملكة العربية السعودية؛ لتحسين وضع السلامة المرورية.

وتنظم الجمعية السعودية للسلامة المرورية «سلامة» الملتقى والمعرض الخامس للسلامة المرورية بعنوان «النقل الذكي، البنية التحتية، التقنيات الحديثة، ابتكارات ومبادرات السلامة المرورية لبيئة مجتمعية مستدامة وآمنة في ضوء رؤية المملكة 2030» بالتعاون مع جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل ووزارة التعليم وشركة أرامكو السعودية، ولجنة السلامة المرورية بالمنطقة الشرقية، والإدارة العامة للمرور، وأمانة المنطقة دعماً لإحدى أهم مبادرات برنامج التحول الوطني 2020 بالمملكة العربية السعودية الهادفة إلى خفض عدد الوفيات والإصابات الناجمة عن الحوادث على الطرق بنسبة 50%، تحقيقاً لرؤية المملكة العربية السعودية 2030 وتشجيعاً لتنفيذ إجراءات إضافية لضمان السلامة المرورية وتقليص حوادث الطرقات وآثارها.