شراكة سعودية مصرية للاستثمار في 4 مجالات

شراكة سعودية مصرية للاستثمار في 4 مجالات

-أحلام خوندنة : المناخ الاستثماري في المملكة يعزز استقطاب المستثمرين

-ريم صيام : ضرورة استغلال الفرص الاستثمارية المتوافرة لدى البلدين


كشفت الدكتورة أحلام خوندنة رئيسة لجنة سيدات الأعمال في غرفة مكة المكرمة أن المناخ الاستثماري في المملكة يعزز استقطاب المستثمرين وفق اشتراطات جاذبة وآمنة، مع أهمية فتح مزيد من الفرص الاستثمارية لسيدات الأعمال في الجانبين، مشيرة إلى العديد من الفرص الاستثمارية المطروحة أمام سيدات أعمال السعودية ومصر أبرزها 4 مجالات منها الهندسة المدنية والمقاولات وتوريد مستلزمات المصانع، وصناعة الأثاث وغيرها.

جاء ذلك خلال استضافة لجنة سيدات الأعمال بالغرفة التجارية الصناعية بمكة المكرمة،اليوم الإثنين وفدا من سيدات أعمال الغرفة التجارية المصرية بالإسكندرية، وذلك تفعيلاً لمذكرة التفاهم المشتركة، التي تمت في ملتقى مصر الرابع للاستثمار، وذلك لمناقشة «قوانين الاستثمار الأجنبي والفرص الاستثمارية المتاحة في البلدين».

وقالت مؤسسة المجلس الاقتصادي المصري لسيدات الأعمال بالغرفة التجارية المصرية، ريم صيام، إن اللقاء يأتي في إطار تفعيل بروتوكول التعاون المبرم بين سيدات أعمال غرفة مكة المكرمة ومثيلتهن بالغرفة التجارية بالإسكندرية، موضحة أن وفد سيدات الأعمال من مختلف الغرف التجارية في مصر يحرص على تفعيل الشراكة، وبحث الفرص التي يمكن استغلالها بما يعود بالنفع على كل الأطراف.

وأكدت صيام أهمية تعزيز التعاون فيما بين مجالس ولجان سيدات الأعمال محليا ودوليا، وعلى عمق العلاقات وتجذرها بين المملكة ومصر على كل الأصعدة قيادة وشعباً، داعية لضرورة استغلال الفرص الاستثمارية المتوافرة لدى البلدين، خاصة على المستوى الاقتصادي لسيدات الأعمال والاستفادة من الخبرات المتاحة والتجارب الناجحة للبلدين.

جدير بالذكر، أنه قد تم توقيع مذكرة تفاهم بين لجنتي سيدات الأعمال بغرفة مكة المكرمة والغرفة التجارية المصرية بالإسكندرية أبريل الماضي بناء على الرغبة المشتركة بين الطرفين في إقامة علاقات عمل بينهما وتوسيع مجالات التعاون الاقتصادي والتجاري وحرصا على استمرار ونمو تلك العلاقات، وتأكيدا للروابط بين سيدات الأعمال وبين المنظمات والشركات التجارية، وإيمانا بما يعود من ثمار للطرفين، وتحقيقا لأهدافهما المشتركة في تطوير وتوسيع مجالات التعاون المشترك وتبادل المعلومات الفنية والتقنية للكيانات الاقتصادية في البلدين.
المزيد من المقالات