الافراج عن زوجة منفذ حادث «شرطة باريس» ذات الأصول المغربية

الافراج عن زوجة منفذ حادث «شرطة باريس» ذات الأصول المغربية

الاثنين ٠٧ / ١٠ / ٢٠١٩
أفرجت السلطات الفرنسية، اليوم عن زوجة الشرطي منفذ حادث الطعن ضد 4 من زملائه، ميكائيل هاربون، والبالغة من العمر 38 عاما، عقب انتهاء التحقيقات معها، بعد احتجازها لأكثر من 3 أيام فى مركز الشرطة.

ووفقاً لقناة لو باريزيان الفرنسية كشف تحليل الهواتف الخاصة بالزوجين فتبين أن القاتل تبادل 33 رسالة نصية مع زوجته فى صباح يوم الحادث.


ووفقاً لتقرير نيابة مكافحة الإرهاب، انه خلال هذه المحادثة أدلى الجاني بتصريحات ذات دلالة دينية بحتة انتهت بهذين التعبيرين: "الله أكبر ثم"أنا نبينا الحبيب محمد، ونتأمل فىيالقرآن"، وصرح المدعى العام لمكافحة الإرهاب جان فرانسوا ريكارد فى مؤتمر صحفي، قائلاً إن هذه المرأة من أصل مغربي وليست متورطة.

وفي التبادلات لم تجد الشرطة أى دليل على أنها حرضت زوجها على الفعل، ووفقا للتحقيقات، اعتقدت فعلا أن زوجها أراد إنهاء حياته.
المزيد من المقالات
x