الأحمر: دعوة المملكة لليمنيين تقوض مشروع إيران التخريبي

الأحمر: دعوة المملكة لليمنيين تقوض مشروع إيران التخريبي

الاثنين ٧ / ١٠ / ٢٠١٩
رحب نائب الرئيس اليمني علي محسن صالح الأحمر بالدعوة التي وجهها نائب وزیر الدفاع الأمیر خالد بن سلمان للیمنیین بالاصطفاف صفا واحدا ضد المشروع الإیراني في الیمن.

وأعلنت دولة الإمارات العربية المتحدة أمس الأحد دعمها لجهود المملكة لتوحيد صفوف اليمنيين في مواجهة ميليشيات الحوثي من خلال مفاوضات جدة، في وقت رحبت فيه الحكومة الشرعية بدعوة صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن سلمان بن عبدالعزيز نائب وزير الدفاع بالاصطفاف صفا واحدا ضد المشروع الإیراني.

» مشروع الفتنة

وقال علي محسن في تغریدة عبر حسابه الرسمي بـ«تویتر»: نرحب بدعوة سمو نائب وزیر الدفاع في المملكة العربیة السعودیة الشقيقة للوقوف صفا واحدا أمام مشروع الفوضى والفتنة والدمار الإیراني.

وأضاف: ندعو أبناء الوطن بمختلف قواه السیاسیة والوطنية إلى الاصطفاف خلف قيادة الشرعية ضد مشروع إيران التخریبي في الیمن، لإنهاء الانقلاب الحوثي المدعوم من إيران.

وكان نائب وزیر الدفاع قد وجه رسالة للیمنیین قال فیها: «آن الأوان لیقف الیمنیون، كل الیمنیین، ونحن معهم، صفا واحدا أمام مشروع الفوضى والفتنة والدمار الإیراني، وأن یقدموا مصلحة وأمن الیمن وسلامة واستقرار وازدهار شعبه الكریم على أي مصالح أخرى».

» مفاوضات جدة

من جهته، قال وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، أنور قرقاش في تغريدة عبر «تويتر»: الجهود الكبيرة التي تقوم بها السعودية الشقيقة، عبر مفاوضات جدة لتوحيد الصف، ومواجهة الانقلاب الحوثي مقدرة وندعمها دعما كاملا وبكل تفاصيلها.

وأضاف: من الضروري أن نرى المرونة والحكمة من الطرفين، الأهم ألا نعود إلى الوضع السابق، بل أن نخرج بجبهة أكثر قوة وتماسكا وعزما.

يشار إلى أن المملكة ترعى في مدينة جدة مفاوضات بين الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا والمجلس الانتقالي الجنوبي لإنهاء الصراع بينهما.

وانطلقت هذه المفاوضات في جدة، بداية الشهر الماضي، في محاولة لاحتواء الأزمة التي اندلعت في شهر أغسطس في عدد من محافظات جنوب اليمن، بهدف توحيد صفوف اليمنيين في مواجهة المشروع الإيراني الذي تقوده ميليشيات الحوثي في البلاد.

» «درون» إيرانية

إلى ذلك، أسقطت قوات الجيش اليمني طائرة مسيرة تابعة لميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران، شمال محافظة حجة في اليمن.

وبحسب «واس»، قال مصدر عسكري: إن الطائرة المسيرة كانت في مهمة استطلاع، وذكر أنه تم إجراء فحص لحطام الطائرة وتبين من ذلك أنها إيرانية الصنع. وأمس، أعلن الجيش اليمني مقتل وإصابة 23 عنصرا من ميليشيات الحوثي في معارك بمحافظة الضالع.

وقال موقع الجيش «سبتمبر نت»: إن المواجهات أسفرت عن مقتل 16 من عناصر الحوثي، من بينهم القياديان البارزان معمر السقاف، والمدعو عوض بدر الدين الكهالي وجرح سبعة آخرين.

وأوضح الموقع أن المواجهات اندلعت أثناء محاولة مجموعة من عناصر الميليشيات التسلل في وادي الشجيب بقرية الريبي، بمنطقة حجر غربي مديرية قعطبة.