مستشفى الحرس الوطني بالأحساء يحتفي بأطباء جدد

مستشفى الحرس الوطني بالأحساء يحتفي بأطباء جدد

الجمعة ٠٤ / ١٠ / ٢٠١٩
نظم برنامج الأطباء المقيمين التابع للشؤون الصحية في وزارة الحرس الوطني وممثلا بمستشفى الملك عبدالعزيز في محافظة الأحساء، وجامعة الملك سعود بن عبدالعزيز للعلوم الصحية، حفل استقبال الأطباء المقيمين الجدد، وذلك ضمن البرنامج الذي بدأ منذ أكثر من عشرة أعوام، ويهدف إلى رفع مستوى الكفاءات الطبية وتدريبهم بشكل حرفي؛ لينعكس على الخدمة الطبية المقدمة للمريض بشكل إيجابي.

وأوضح المدير الإقليمي التنفيذي للشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني بالقطاع الشرقي الدكتور أحمد العرفج، أن «هذا البرنامج حقق نجاحات متواصلة منذ بدايته، إذ أنه يعنى بكوكبة من الأطباء يمثلون لبنات المستقبل الطبي في المملكة، لذا نحن فخورون به، وندعم استمراره ليحقق الأهداف المنشودة منه».


وقال: إن الشؤون الصحية في وزارة الحرس الوطني وجامعة الملك سعود بن عبدالعزيز للعلوم الصحية يحرصان على تقديم المستوى الأعلى من التدريب للأطباء المقيمين؛ ليكونوا فيما بعد استشاريين لهم ثقلهم العلمي في تخصصاتهم المختلفة، مؤكدا أن ذلك لا يتم إلا بمجموعة كبيرة من البرامج والأنشطة التي تشمل أيضا التشجيع على الأبحاث ونشرها.

من جهته، ذكر مدير الشؤون الأكاديمية في القطاع الشرقي الدكتور كمال آل الشيخ مبارك، أن الاحتفاء بالأطباء المقيمين الجدد يمثل لنا الشيء الكبير، إذ يمثلون النخبة التي نتوقع لهم المستقبل الباهر والوجه المشرق للحراك الطبي في المملكة، ونعول عليهم الكثير في المستقبل.

مضيفا: سعينا لتذليل الصعوبات والعقبات أمام تحقيقهم للأهداف المنشودة، وهي الرسالة التي نحملها من أجل تطوير القطاع الطبي، والمساهمة في احتضان وتدريب الكفاءات الوطنية القادرة على تحمل المسؤولية مستقبلا.
المزيد من المقالات