قبرص: تركيا تنتهك سيادتنا

قبرص: تركيا تنتهك سيادتنا

السبت ٥ / ١٠ / ٢٠١٩
احتدمت التوترات بين قبرص وتركيا بسبب أعمال التنقيب البحرية أمس الجمعة، عندما قالت نيقوسيا: إن قرار أنقرة إرسال سفينة إلى منطقة منحت فيها نيقوسيا ترخيصا للتنقيب البحري عن النفط والغاز بمثابة «تصعيد حاد» لما وصفته بانتهاكات أنقرة لحقوق الجزيرة السيادية.

وقالت تركيا التي تتحدى الانتقادات الأوروبية المتزايدة: إن سفينة الحفر ستبدأ عمليات جديدة الأسبوع المقبل، في الوقت الذي صرح فيه دبلوماسي بريطاني أن بريطانيا «تأسف بشدة» لأي عمليات حفر في المياه القريبة من الجزيرة. وأعلنت تركيا الخميس أنها أرسلت سفينة تنقيب عن النفط والغاز إلى المياه قبالة جنوب قبرص، حيث منحت السلطات القبرصية اليونانية بالفعل حقوق التنقيب عن المواد الهيدروكربونية لشركات إيطالية وفرنسية.

وتقول تركيا: إن بعض المناطق التي تستكشفها قبرص هي إما على جرفها القاري، أو في مناطق يتمتع فيها القبارصة الأتراك بحقوق متساوية في أي اكتشافات مع القبارصة اليونانيين.

وحفرت تركيا بالفعل بئرين في المياه إلى الشرق والغرب من الجزيرة، مما أثار احتجاجات قوية من نيقوسيا والاتحاد الأوروبي في الأشهر الأخيرة، بما في ذلك فرض عقوبات من جانب الاتحاد الأوروبي.