افتتاح معرض في باريس يبرز جهود المملكة الإغاثية والإنسانية

افتتاح معرض في باريس يبرز جهود المملكة الإغاثية والإنسانية

الجمعة ٠٤ / ١٠ / ٢٠١٩
افتتح المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية د. عبدالله الربيعة، معرض المركز المصاحب لندوة «دور المساعدات الإنسانية في دعم العلوم والمعارف بالمناطق المتضررة»، التي نظمها المركز أمس الأول، وذلك بمقر منظمة اليونسكو في العاصمة الفرنسية باريس.

ويشتمل المعرض على المشاريع الإغاثية والإنسانية التي تقدمها المملكة من خلال المركز، البالغة 1.062 مشروعا في 45 دولة حول العالم، وذلك في مجالات عدة منها: قطاع الأمن الغذائي، والصحة والحماية والرعاية، والإغاثة العاجلة، والتعليم، وبرامج إيواء النازحين، وإقامة المخيمات لهم وكيفية الوصول إلى المستحقين من خلال الجسور الإغاثية الجوية وعبر السفن والقوافل البرية.


كما أبرز المعرض عبر الشاشات التفاعلية واللوحات والصور، الجهود المبذولة في برنامج المركز لنزع الألغام التي زرعتها الميليشيات الحوثية «مسام»، وانتزاعه لما يقرب من 90 ألف لغم متنوع في اليمن، ومشروع مركز الأطراف الصناعية، هذا المشروع النوعي الذي يصنع ويوفر الأجهزة التعويضية والأطراف المبتورة وإقامة برامج تأهيلية متنوعة للمتضررين، ومشروع إعادة تأهيل الأطفال الذين جندتهم الميليشيات الحوثية، فضلا عن توزيع كتيبات ومطويات على السادة الزوار.

وشهد افتتاح المعرض وزير التربية والتعليم في جمهورية الصومال عبدالله جودا بري، ووزير التربية والتعليم بالجمهورية اليمنية د. عبدالله لملس، ومندوب المملكة الدائم لدى منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) د. إبراهيم البلوي، ومندوبو العديد من الدول لدى منظمة اليونسكو.
المزيد من المقالات
x