النيابة تطالب بقتل زعيم «العصابة الداعشية» بالمملكة رسميا

النيابة تطالب بقتل زعيم «العصابة الداعشية» بالمملكة رسميا

الجمعة ٤ / ١٠ / ٢٠١٩
طالب ممثل النيابة العامة، المحكمة الجزائية المتخصصة في الرياض بإيقاع حد الحرابة على زعيم «داعش» في المملكة، المتهم بقتل مدير مباحث القويعية، والذي جهز عددا من العناصر الإرهابية، لمواجهة رجال الأمن في مركز سيف الحدودي بمحافظة عرعر، ونتج عن تلك المواجهة استشهاد 3 من رجال الأمن، وكذلك اشتراكه في تفجير مسجد الرضا بمحافظة الأحساء.

وأوردت لائحة الدعوى، ترصد المتهم لأحد كبار رجال الأعمال في المملكة، وعلماء دين، وحاول إدخال 500 كيلو من مادة «TNT» المتفجرة للمملكة، بواسطة أحد مروجي المخدرات.

» أولى الجلسات

وعقدت المحكمة، أمس، أولى جلسات النظر في دعوى ضد خلية إرهابية، مكونة من 45 إرهابيا، بينهم امرأة سعودية وأخرى فلبينية، متهمين بالتورط في استهداف عدد من رجال الأمن، من ضمنهم مدير المباحث العامة في القويعية العقيد كتاب الحمادي، وكذلك اشتراكهم في تفجير مسجد مركز تدريب قوات الطوارئ بأبها، ومسجد المشهد بنجران، وقدمت النيابة العامة للمحكمة ملف الخلية، لإجراء محاكمتهم.

» خطة إرهابية

وواجهت لائحة الدعوى التي قدمها ممثل النيابة العامة ضد المتهمين، المتهم الأول وهو «زعيم تنظيم داعش الإرهابي بالسعودية» بعدد من التهم التي تستوجب قتله، أهمها اتفاقه مع قيادت تنظيم داعش الإرهابي خارج المملكة على الدخول للمملكة لتولي شؤون عناصر التنظيم فيها، وتنفيذ خطة التنظيم الإرهابي التي تهدف إلى القيام بعمليات تفجير وقتل متوالية ومتصاعدة تستهدف المقار الأمنية ورجال الأمن والمواطنين بقصد إثارة الفتنة وإضعاف الأمن وتمكين أفراد التنظيم الإرهابي من الدخول للمملكة والتحرك والانتشار فيها.

وأوردت الدعوى عددا من الجرائم التي أقدم عليها زعيم التنظيم الإرهابي منها، توليه قيادة عناصر تنظيم داعش الإرهابي داخل المملكة، واشتراكه في المواجهة المسلحة مع رجال الأمن في مركز سويف الحدودي بمحافظة عرعر، وتجهيزه أربعة من عناصر تنظيم داعش الإرهابي ممن يعملون تحت إمرته بالمال والأسلحة والأحزمة الناسفة للدخول إلى المملكة عبر حدودها البرية مع العراق، ما نجم عن ذلك مواجهة مسلحة مع رجال أمن الحدود قتل فيها ثلاثة منهم (رحمهم الله) وأصيب اثنان آخران، واشتراكه في اغتيال رجلي أمن (رحمهما الله) في شرق الرياض، وكذلك اشتراكه في تفجير مسجد مركز التدريب لقوات الطوارئ بأبها نجم عنه مقتل 15 من رجال الأمن ومقيمين (رحمهم الله) وإصابة سبعة آخرين.

» استهداف الأمنيين

وواجهت الدعوى زعيم التنظيم الإرهابي باشتراكه مع المتهم العاشر في تفجير عبوة ناسفة تستهدف دورية أمنية بالقرب من مركز شرطة محافظة ضرية، وتوثيق ذلك تمهيداً لنشره إعلامياً من قبل التنظيم الإرهابي. واشتراكه مع المتهم العاشر في الهروب من دورية أمنية على طريق الدوادمي وإطلاق النار عليها. وأيضا اشتراكه في المواجهة المسلحة مع رجال الأمن أثناء مداهمتهم وكر خليته الإرهابية في محافظة ضرما، إلى جانب اشتراكه في تفجير مسجد المشهد بمنطقة نجران، وتفجير مسجد الرضا بمحافظة الأحساء نجم عنه مقتل خمسة أشخاص (رحمهم الله) وإصابة 36 آخرين. وتفجيره عبوة متفجرة مصنوعة محلياً أسفل أحد أنابيب النفط بمحافظة مرات لتفجيره بقصد إلحاق الضرر الاقتصادي بالمملكة وتصوير ذلك لنشره إعلاميا لصالح التنظيم الإرهابي.

» ترصد الدوريات

وضمن جرائم زعيم تنظيم الهالكين، الاشتراك في الترصد لمقر الدوريات الأمنية بمركز نفي، واشتراكه مع عدد من الهالكين في تفجير عبوتين متفجرتين استهدفتا مركز شرطة الدلم، وضلوعه مع شخصين (هلكا في مواجهة أمنية) في اغتيال العميد كتاب الحمادي. واقدامه مع هالكين على مواجهة رجال الأمن بالأسلحة أثناء هروبهم منهم، وذلك بإطلاقه النار عليهم. وإعداده أوكاراً كمأوى لأفراد خليته الإرهابية أحدها استراحة في محافظة ضرما والآخر منزل في حي المؤنسية بالرياض، والثالث مخيم في منطقة صحراوية بمركز الهرانية في عفيف، واتفاقه مع أحد المطلوبين على إدخال قرابة خمسمائة كيلو جرام من مادة (T.N.T) إلى المملكة عبر أحد مهربي المخدرات.

» وقائع اغتيالات

وتناولت الدعوى شروع زعيم تنظيم الهالكين في إدخال صاروخ (كنكورس) مضاد للدروع والدبابات تهريبا إلى المملكة عبر منفذ سويف الحدودي. وشروعه برفقة أشخاص (هلكوا في مواجهة أمنية) في اغتيال ضابط برتبة قيادية يعمل كمدير محافظة أو مركز شرطة قبل أسبوعين من القبض عليه. وتكليفه أحد المتهمين بتزويده بالهيكل الهندسي للمحكمة الجزائية المتخصصة للتخطيط باستهدافها بعملية انتحارية عن طريق حزام ناسف. وتكليفه المتهم الثلاثين مرافقة أحد الهالكين للاستدلال على منزل قاضي بالمحكمة الجزائية المتخصصة، لاستهدافه. وتكليفه أحد المطلوبين بصناعة حزام ناسف كبير هجومي لإحداث أكبر ضرر ممكن، وبعد صناعته قام بربط أحد المطلوبين بالمتهم الثلاثين ليتم نقل الحزام إلى المنطقة الشرقية لوجود انتحاريين هناك ولوجود حسينية محددة في محافظة الأحساء لاستهدافها.

» أحزمة ناسفة

وجاء في لائحة الدعوى، رصد زعيم تنظيم داعش في السعودية لمراكز شرطة ومراكز لأمن الطرق في عدد من المحافظات. وتكليفه شخصا لرصد تحركات مدير مباحث إحدى المحافظات وتحديد مقر سكنه وعمله بهدف اغتياله. وكذلك صناعته المتفجرات وحيازتها، عن طريق جمعه كميات كبيرة من الأسمدة زراعية والمواد الكيميائية، وإجراء عمليات تحضير واستخلاص للمواد المتفجرة منها. واشتراكه في صناعة ثلاثة أحزمة ناسفة، وصناعة ثماني عبوات ناسفة، وعبوة لاصقة متفجرة، وقنابل يدوية متفجرة، وحيازتها. واشتراكه مع عدد ممن هلكوا في إحدى المواجهات الأمنية في حيازة ست قنابل يدوية وحزام ناسف شخصي، وتصنيعهم منها لاستخدامه في اغتيال العميد كتاب الحمادي -رحمه الله-.