«فيلة رضيعة» تصرخ وتبكي من فخاخ الصيادين

«فيلة رضيعة» تصرخ وتبكي من فخاخ الصيادين

الأربعاء ٢ / ١٠ / ٢٠١٩
يعلو صراخ الفيلة الصغيرة التي يطلق عليها «أييار سين»، وتبكي مثل الأطفال ليلا ونهارا، بعدما أصابها الصيادون بإحدى فخاخهم في قدمها الشهر الماضي، كما قتلوا والديها وحرموها من الرضاعة الطبيعية، وأصبحت تنتظر إعداد رضعتها من الحليب بأيدي فريق من المتطوعين، وبعد خضوعها للعلاج أصبحت تتحرك بحذر بقدمها اليسرى الأمامية المربوطة بضمادة من الخيزران والقماش، حيث تمكن الأطباء من إنقاذ الفيلة البالغة من العمر 4 أشهر من فخ صياد في غابة بمنطقة محمية تدعى أيياروادي وتقع غرب ميانمار، وتخضع الآن «الفيلة أييار» لرعاية مركزة في محمية وينجاباو للأفيال شمال شرقي يانجون.

وقال الطبيب البيطري في المحمية تان ناينج: «عندما وصلت إلى المكان الشهر الماضي كانت قدمها متقرحة بشدة، ولم نجد والدي أييار سين بالقرب من الشرك الذي سقطت فيه» مضيفا إن الصيادين قتلوهما على الأرجح طمعا في أنيابها وجلودها التي تستخدم في صناعة الحلي وأدوية الطب الشعبي وغيرها.