ناصر عبدالواحد: المسرح جزء من حياتي

نال إشادة الجمهور والنقاد ولجنة التحكيم بمهرجان الأردن

ناصر عبدالواحد: المسرح جزء من حياتي

الأربعاء ٠٢ / ١٠ / ٢٠١٩
ولد مشاغب

بداية حدثنا عن تجربتك في دخول عالم المسرح؟


دخولي للمسرح كان مصادفة، فأنا كنت في المرحلة المتوسطة مشاغبا وكثير الحركة والكلام في الصف، وأذكر أن معلم اللغة العربية الأستاذ والشاعر المعروف علي البحراني هو أول من أخذ بيدي للمسرح حتى أصبح جزءا من حياتي.

مسرح قوي

ما العوامل التي تنقصنا ليكون لدينا مسرح قوي؟

وجود مسارح مجهزة في جميع مناطق المملكة، وأيضا وجود معاهد متخصصة لتخريج مؤهلين، إضافة إلى الاهتمام بإقامة المهرجانات المسرحية طوال العام بكافة المناطق، ودعم الممثلين والفرق الأهلية بشكل أكبر وإنشاء نقابة للمسرحيين لحفظ حقوقهم.

بماذا تفسر حالة التراجع للمسرح في الفترة الأخيرة؟

اعتقد بسبب حالة النشاط الكبير في الفنون الأخرى، كالسينما والميديا بشكل عام وتوفر الدعم الكبير لها، عكس ما يعانيه المسرح.

مشاركة الأردن

كنت محل إشادة من النقاد والمشاهدين في مهرجان الأردن.. كيف ترى ذلك؟

مشاركتي بالأردن كانت التجربة الثانية الخارجية بالنسبة لي، ولله الحمد كانت رائعة ضمن طاقم مميز، ومن هنا أوجه لهم التحية والتقدير فقد كنا كالعائلة، كما أوجه كل التقدير والاحترام للقائمين على مهرجان عشيات طقوس على لطف تعاملهم وكرمهم ومحبتهم،

وأرى هذه التجربة ثرية وأضافت الكثير لي ولمسيرتي البسيطة في المسرح، ومثل هذه المهرجانات تمثل فرصة للتعارف وتبادل الخبرات وكسب معرفة جديدة عن خشبة المسرح.

حدثنا عن مشاركتك في الأردن؟

هي المرة الثانية التي أشارك فيها بعمل خارج الوطن كما ذكرت من قبل، فقبلها قدمت عملا في مملكة البحرين، ولكن ما يميز التجربة الأخيرة أنها كانت ضمن مسابقة تتنافس فيها عدة دول عربية مثل مصر والعراق وفلسطين والجزائر وتونس والكويت، ولله الحمد قدمت أداء جيدا جدا ورشحت لجائزة أفضل ممثل والتي فاز بها ممثل من فلسطين استحقها بجدارة، وكوني رشحت من قبل لجنة التحكيم وقد سمعت منهم شخصيا إشادات جميلة فهذا بحد ذاته مكسب لي يعطيني ثقة أكثر ومسؤولية أكبر في الأعمال القادمة.

الحضور النسائي

كيف ترى نصوص المخرج ياسر الحسن.. هل تصلح للعروض الداخلية والمشاركة في الخارج؟

المسرحي والكاتب والمخرج ياسر الحسن من الأسماء المسرحية المهمة ومن الكتاب المميزين جدا، وهو رقم لا يمكن تجاوزه عند الحديث عن المسرح، وأعماله حصدت الكثير من الجوائز داخل وخارج الوطن، كما أبرزت أعماله الكثير من الممثلين المبدعين من خلال فرقة النورس التي أسسها.

شهدت الفترة الأخيرة حضورا نسائيا قويا على المسرح.. كيف تراها؟

أراها إيجابية وصحيحة مائة في المائة، مثل ما المرأة نصف المجتمع فهي نصف المسرح ووجودها جزء لا يتجزأ وسيساهم بنقلة للحركة المسرحية بلا شك.

مهرجان سعودي

ماذا تقول عن دور الجامعات في المشهد المسرحي؟

لا أرى لها دورا، وهل يوجد في الجامعات تخصص للمسرح أصلا؟

هل نحتاج لمهرجان مسرحي سعودي.. ولماذا؟

بكل تأكيد؛ لأن المهرجانات تفتح المجال لإبراز مواهب جديدة في كل دورة، وأيضا فرصة لتبادل الخبرات، وإقامة الدورات تعود فائدتها على المهتمين.

مهرجان الدمام المسرحي.. ماذا تقول عنه؟

ننتظر من الجهات المعنية إنعاشه.

ناصر عبدالواحد موهبة مسرحية، لم تعرف مصادفة أو من خلال علاقات، بل عرف بعد مشوار حافل واطلاع على العديد من التجارب، نال إشادة النقاد والجمهور ولجنة التحكيم في المهرجان المسرحي الأخير بالأردن، يأمل من المسؤولين عن الثقافة بالمملكة الاهتمام بالمسرح والمسرحيين من خلال وجود أماكن عرض مجهزة بجميع المناطق، وأيضا وجود معاهد متخصصة لتخريج مؤهلين، وإقامة مهرجانات متخصصة على مدار العام، «اليوم» حاورته للوقوف عن قرب على تجربته وأمنياته.
المزيد من المقالات