الهلال ثابت والبقية متحركون..!!

تغير ملامح المنافسة ينذر بموسم استثنائي جديد

الهلال ثابت والبقية متحركون..!!

الاثنين ٣٠ / ٠٩ / ٢٠١٩
ربما قبل عدة سنوات كان بمقدور الكثير منا توقع شكل المنافسة في الدوري السعودي، بل قد تذهب بتوقعاتك إلى تحديد بطل الدوري قبل انطلاقة المنافسة، لكن هذا الوضع تغير تماما هذا الموسم.

لكن بعقد مقارنة بين الدوري السعودي في الموسم الحالي والمواسم السابقة سنصل لحقيقة لا تقبل الشك، وهي تغير المعادلة تماما، وأصبح دوري الأمير محمد بن سلمان للمحترفين حائزا على الاهتمام الأكبر بعد انطلاق نسخته الحالية والتي جاءت مخالفة لكل التوقعات، فعلى عكس المتوقع وعكس ما هو معتاد كل عام احتلت الصدارة فرق لم تكن في الحسبان، وكان أقصى طموحاتها هو المنافسة على التواجد في المنطقة الدافئة، ومع مرور خمس جولات من عمر المسابقة حتى الآن شاهدنا ترتيب الدوري مختلفا، حيث تواجد فريق العدالة -الصاعد لأول مرة في تاريخه لدوري المحترفين السعودي- ضمن فرق المقدمة، كما تواجد أبها العائد حديثا لعالم الكبار بعد غياب دام لـ10 سنوات عن الأضواء، وأيضا تواجد فريقا الفيصلي والوحدة، بينما كان الشيء الثابت من الفرق المنافسة على صدارة الدوري خلال السنوات الماضية والموسم الحالي هو الهلال الذي رسخ مقولة الهلال ثابت والبقية متحركون.


» 5 جولات

كانت كافية بالنسبة للهلال ومدربه الروماني رازفان لوشيسكو لاعتلاء الصدارة، والاحتفاظ بسجله نظيفا إلى جانب فريق الفيصلي، فهما الفريقان الوحيدان ضمن رباعي الصدارة اللذان لم يتعرضا للخسارة، وبالنظر لجدول الترتيب سنجد أن الوحدة الوصيف تعرض لخسارتين والأهلي الثالث خسر في مباراة، وكذلك النصر حامل اللقب والاتحاد والشباب المصنفون ضمن المرشحين للقب ظهروا بمستوى متذبذب وتعرضوا للخسارة.

» 4 أهداف

اعتلى بها السوري عمر خريبين من خلالها مهاجم فريق الهلال صدارة الهدافين في تغيير كلي وجذري للصراع على لقب الهداف، حيث تغيرت المعادلة هذا الموسم على عكس ما كان عليه الوضع في الموسم الماضي، وانحصرت المنافسة خلاله على الثلاثي الهجومي للنصر والهلال والتعاون، حيث احتدمت المنافسة بين المغربي عبدالرزاق حمدالله الذي حسم اللقب لصالحه في نهاية المطاف وأحرز لقب الهداف برقم قياسي 35 هدفا، والكاميروني ليندر توامبا مهاجم التعاون 21 هدفا والفرنسي جوميز مهاجم الهلال 21 هدفا.

وحل في مركز وصافة الهدافين هذا الموسم السنغالي اليو سيسي مهاجم العدالة، ومعه البرازيلي ريكاردو داسيلفا مهاجم الاتحاد برصيد 4 أهداف لكل منهما.

ما لم يكن متوقعا هو التراجع السريع للنصر بطل الدوري الاستثنائي في الموسم الماضي، فالفريق الأصفر خاض 5 مباريات فاز في 2 وتعادل في مثلهما وخسر في مباراته الأخيرة أمام الحزم، لكن اللافت للنظر أيضا هو تراجع مستوى هداف ونجم الفريق بلا منازع في الموسم الماضي عبدالرزاق حمدالله واكتفاؤه بإحراز هدف واحد حتى الآن.

أبها العائد بعد غياب دام لعشر سنوات، وضمك في ظهوره الأول، كما أن العدالة أحد ممثلي الأحساء يشارك للمرة الأولى في دوري الأضواء قدموا جميعا مستويات لافتة.

الفتح بطل موسم 2012-2013 يعاني الأمرين في أول 5 جولات ويحتل المركز الأخير في الدوري بدون رصيد وهو وضع لا يتناسب مع تاريخ بطل سابق، وقد يجد الفريق نفسه مهددا بالهبوط إن لم يتدارك مسؤولوه الوضع مبكرا.

أسماء كبيرة على مستوى اللاعبين والمدربين تتواجد في الدوري هذا الموسم، لكن الإخراج التليفزيوني لم يكن عند مستوى توقعات الجماهير، فالمباريات درامية وهناك أهداف استثنائية ومستوى فني جيد لكن الإخراج التليفزيوني لم يتناسب مع حجم التطورات الفنية التي يشهدها الموسم الحالي. وأدرك مسؤولو الرياضة السعوديون أن البنية التحتية من خلال الملاعب وجودة البث التليفزيوني وعناصر التحكيم هي عناصر أساسية تماما في صناعة كرة القدم الحديثة، ولن تستطيع تقديم منتج مميز في عالم كرة القدم بدونها. ويحظى عشاق اللعبة بمشاهدة المباريات مجانا عبر القناة الرياضية السعودية، إضافة إلى إطلاق منصة «GSA.Live» لمشاهدة المباريات عبر الأجهزة الذكية.

بالرغم من أن البطولة شهدت تطويرا في تقنية الفار برفع عدد الكاميرات من 8 إلى 12 كاميرا، وتشكيل مجلس إدارة الاتحاد السعودي لجنة للحكام برئاسة الخبير الدولي الإسباني فرناندو تريساكو إلا أن هناك شكاوى كثيرة من تقنية الفار من الأندية أبرزها الهلال، لاسيما في مباراة التعاون الأخيرة.

» على هامش المنافسة

112 محترفا أجنبيا من 38 دولة يتواجدون في الدوري للموسم الجاري، وسط هيمنة للاعبين البرازيليين بواقع 25 لاعبا، يليهم اللاعبون المغاربة بواقع 12 لاعبا، ثم الجزائريون بواقع 9 لاعبين، وتملك قارة أفريقيا النصيب الأكبر بتواجد 50 لاعبا، ثم أمريكا الجنوبية بـ36 لاعبا، أما بالنسبة للدول فتتصدر البرازيل برصيد 25 لاعبا متواجدا في الدوري، تليها المغرب بـ12 لاعبا.

- شهدت النسخة الجديدة ظهور 10 مدربين جدد، فيما حافظت 6 أندية على مدربيها، وشهد الدوري تواجد 4 مدربين تونسيين، ومدرب وطني واحد هو خالد العطوي مدرب الاتفاق.

- شهدت المنافسة هذا الموسم تخفيض عدد المحترفين الأجانب إلى 7 لاعبين، بالإضافة إلى لاعب واحد من المواليد.

قائمة الهدافين
المزيد من المقالات
x