4 معارض عالمية ومحلية و100 متحدث بـ «إثراء» في 2020

تعكس التحولات الرائدة للمملكة بفعاليات ثقافية متنوعة

4 معارض عالمية ومحلية و100 متحدث بـ «إثراء» في 2020

الاحد ٢٩ / ٠٩ / ٢٠١٩
تعكس الأنشطة الثقافية المتنوعة لمركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي «إثراء»، ما تشهده المملكة من تحولات رائدة في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع - حفظهما الله - لتحقيق رؤية المملكة 2030، التي من شأنها فتح نافذة مشرعة، يرى من خلالها العالم ما تتمتع به البلاد من حضارة متجذرة في التاريخ الإنساني، وحاضر زاهٍ بالإنجازات والأمجاد، وبما يحمله أبناء الوطن من قيم أخلاقية سامية وتقاليد عريقة.

» استقبال الضيوف


ويعتز «إثراء» بإسهامه في استقبال ضيوف المملكة العربية السعودية والتعريف بمقدراتها وثرواتها وتراثها، لكونه أحد أهم 100 موقع يستحق الزيارة حول العالم حسب اختيار مجلة تايم الأمريكية، وتقدم برامجه صورة مشرفة عن ريادة المملكة في شتى المجالات المعرفية والفنية والثقافية.

وأوضح مدير البرامج في المركز عبدالله الراشد، أن «إثراء» أقام خلال عام 2019 قرابة 9 آلاف برنامج وأكثر من 100 ورشة عمل، ومن المقرر أن يستضيف 4 معارض عالمية ومحلية في متحف إثراء و15 عرضا مسرحيا وأكثر من 100 متحدث عالمي خلال العام القادم 2020، ويمكن للزوار من داخل المملكة وخارجها الاستمتاع بالبرامج والفعاليات المقدمة.

» فعاليات فنية

على مستوى المعارض والفعاليات الفنية، ينظم المركز خلال موسم «تنوين» مجموعة من المعارض التشكيلية لفنانين من مختلف أنحاء العالم، كما يستعد مسرح «إثراء» لاستقبال باقة من العروض المسرحية والموسيقية ذات الطابع العالمي، مثل: «ساحر أوز العجيب» و«عرض الدمى العملاقة»، أما عشاق الموسيقى العربية فعلى موعد مع عرض «الموسيقى العربية بروح الجاز» للفنان طارق يماني.

» تجارب علمية

ويقدم «إثراء» لجمهوره من الأطفال والشباب باقة مختارة من الأنشطة والتجارب العلمية في جو من المرح والمتعة، منها فعالية «ADA» التي تمثل الفن التفاعلي، وعرض «غريغ فوت: الرياضات الخطرة» وفعالية «الهواء بطعم الحلوى» التي سيتذوق خلالها الجمهور حلوى «المرنغ» الشهيرة التي تسبح في الهواء.

» أنشطة متنوعة

وسيكون الأطفال على موعد مع حزمة من الأنشطة التفاعلية والترفيهية، كفعالية «الصناديق السحرية» و«معركة الورق» ومغامرة «غرفة الهروب»، ولم تغفل الفعاليات أنشطة ذوي الإعاقة البصرية، فهناك تجربة برنامج «كرة القدم العمياء» تقدمها «أكاديمية برشلونة لكرة الصغار» احتفالا باليوم العالمي للإبصار، أما ذوو الإعاقة السمعية فيقدم لهم «تجربة الزمكان عبر اللمس» لاكتشاف أبعاد الزمان والمكان في أعمال الفنانين المعاصرين، كما تعقد مجموعة كبيرة من الندوات وورش العمل في مختلف المجالات.

» برنامج القراءة

وأعلن المركز إطلاق البرنامج الوطني للقراءة «اقرأ» في نسخته السادسة، التي تشهد نقلة نوعية من حيث عدد المسابقات والبرامج الثقافية التي ستشمل عددا من مناطق المملكة، وتستهدف كافة شرائح المجتمع السعودي.

يهدف البرنامج، من خلال مسابقة «قارئ العالم» التي يطرحها هذا العام، لاختيار نخبة من الطلاب والطالبات من مختلف المراحل الدراسية، من خلال مسابقة تنافسية تمر بمراحل عدة، تبدأ بتقديم مراجعة لكتاب من اختيار المشارك، يتم تقييمها من خلال لجان تحكيم متخصصة، ويُرشح على ضوئها المشاركون لمرحلة المقابلات الشخصية، مع لجنة من الكتاب والمفكرين والأدباء لترشيح أفضل 60 مشاركا ومشاركة.

» اقرأ الإثرائي

ينتقل المشاركون المرشحون بعد ذلك لمرحلة ملتقى اقرأ الإثرائي، المصمم لتطوير مهارات المشاركين في النقد والتحليل وصناعة المحتوى، ثم يتم الإعلان عن الفائزين بلقب قارئ العام في نهاية المسابقة.

وشهد البرنامج على مدار 5 سنوات إقبالا كبيرا من الشباب والفتيات من مختلف الفئات العمرية، للاستفادة من القيمة الثقافية والمعرفية التي يقدمها للمشاركين، فشارك فيه أكثر من 50 ألف مشارك ومشاركة، وقدم أكثر من 1000 ساعة تدريبية، واستضاف أكثر من 100 كاتب ومثقف من مختلف دول العالم.
المزيد من المقالات
x