الجبير محذرا من خطر استرضاء إيران: كفى

الجبير محذرا من خطر استرضاء إيران: كفى

الاثنين ٣٠ / ٠٩ / ٢٠١٩
حذر وزير الدولة للشؤون الخارجية عادل الجبير أمس الأحد من سياسة استرضاء إيران الذي غذى سلوكها العدواني، مشددا على ضرورة اتخاذ المجتمع الدولي لموقف حازم تجاهها، بقوله: يكفي ذلك، لافتا لتاريخها العدائي على مدار الأربعين عاما الماضية خاصة ضد المملكة.

ودعا الجبير خلال مقابلة مع قناة «فوكس نيوز» الأمريكية إلى بذل جهد دولي لاحتواء السلوك العدواني لإيران، وقال: على طهران أن تقرر ما إذا كانت ثورة أم دولة قومية، إذا كانت دولة قومية، فيجب عليها التقيد بقواعد القانون الدولي وسيادة الدول واحترام مبدأ عدم التدخل في شؤون الآخرين.


» سلوك إيران

وقال: يجب أن يتوقف السلوك الإيراني، لقد هاجموا سفاراتنا، وحاولوا تعطيل الحج، لقد اغتالوا دبلوماسيينا في عدد من البلدان، وزرعوا خلايا إرهابية في المملكة، وفجروا أبراج الخبر في 1996 والقائمة تطول وتطول.

وتابع وزير الدولة للشؤون الخارجية: لقد زودوا الحوثيين مؤخرا بصواريخ، أطلق منها 260 باليستيا إيراني الصنع على الأراضي السعودية، إلى جانب مائة وخمسين طائرة أيضا، وتمكنت دفاعاتنا الجوية من منع أي منها من الوصول إلى أهدافها المقصودة.

ورغم أن الجبير لم يذكر أي دولة أوروبية بالاسم لكن كان واضحا أن كلامه موجه للأوروبيين، بقوله: إن طريقة تعديل سلوك طهران تتطلب وقف سياسة استرضاء إيران، وزاد: نعتقد أنه يجب على المجتمع الدولي أن يتخذ ردا حازما على السلوك العدواني الإيراني، يكفي ذلك.

» الاسترضاء الأوروبي

وقال الجبير: عندما يتحدث الناس عن إنشاء نظام مواز لـSWIFT العالمي، فهذا استرضاء، عندما يتحدث الناس عن إعطاء حدود ائتمانية لإيران، فهذا استرضاء، وأضاف: عندما يسعى الناس إلى التعامل مع إيران التي تقتل الناس وتعطل النظام الدولي، فهذا استرضاء.

وشدد قائلا: لذا يجب أن تكون الخطوة الأولى هي وقف التهدئة، ولنوضح لإيران أنك إذا أردت أن تتصرفي كدولة، فيجب أن تتصرفي وفقا للمعايير والقوانين الدولية.

ويختم الجبير مقابلته مع القناة الأمريكية بالقول: إن إيران ستواصل مسيرتها المدمرة ما لم يتغير شيء، لا يمكن أن تكون لديك علاقات مع دولة كانت متورطة في موجة من الموت والدمار ضد بلادي وضد دول المنطقة، يجب أن ينتهي هذا.
المزيد من المقالات