«قياس المستفيدين» ينقل تجربته إلى تعليم الخرج

«قياس المستفيدين» ينقل تجربته إلى تعليم الخرج

استعرض مشروع قياس وتحقيق رضا المستفيدين من خدمات الأجهزة الحكومية بإمارة المنطقة الشرقية، تجربته في قياس رضا المستفيدين أمام مسؤولي إدارة التعليم بمحافظة الخرج عبر لقاء إلكتروني عقده المشروع مؤخرا بقاعة البث التليفزيوني بالإدارة العامة لتعليم المنطقة الشرقية.

وأوضح الأمير فهد بن عبدالله بن جلوي رئيس اللجنة العليا لمشروع قياس وتحقيق رضا المستفيدين أن المشروع يعمل كشريك إستراتيجي مع الأجهزة الحكومية بالمنطقة، وذلك عبر المبادرات، والدعم الاستشاري والتدريب لتلك الجهات، معربا سموه عن شكره لصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز -يحفظه الله- أمير المنطقة الشرقية، رئيس المشروع، وصاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز -يحفظه الله- نائب أمير المنطقة الشرقية، نائب رئيس المشروع، على ما يحظى به المشروع من دعمٍ واهتمام من سموهما، مكنه من الوصول إلى الأهداف المنشودة، وتحقيق المشروع لعدد من النجاحات.


وأوضح المدير التنفيذي للمشروع سعد القحطاني، خلال اللقاء الذي جاء ضمن سعي إدارة تعليم الخرج للاستفادة من تجربة المشروع في تجويد الخدمات المقدمة للمستفيدين، أن المشروع يتناول محاور البيئة الداخلية والخارجية، وقنوات تقديم الخدمات، مشيرا إلى أن المشروع يهتم أيضا بأداء وسلوك الموظفين، وعامل الزمن المخصص لإنجاز الخدمات.

وتناول عضو الفريق الاستشاري للمشروع خميس مطران رؤية ورسالة المشروع، التي تركز على تقديم المشورة والتدريب، ونمذجة الممارسات الناجحة لتحسين جودة الخدمات، مؤكدا أن المشروع يلتزم بالحياد والموضوعية للوصول إلى النتائج الدقيقة، كما أوضح «القحطاني» أن المشروع يقدم الدعم والمساندة للجهات الحكومية لتحسين خدماتها، ومن ذلك التدريب والدعم الاستشاري، كما استعرض القحطاني حزمة الأهداف الإستراتيجية التي يتبناها المشروع.

وتناول «القحطاني» أبرز إنجازات المشروع، التي تمثلت في قياس رضا المستفيدين من خدمات 131 جهازا حكوميا، تخللها تصميم 16 استبانة مختلفة وفقا لطبيعة الخدمات التي تقدمها الأجهزة، تزامن معها تنفيذ المشروع لـ 51 ورشة عمل، أثمرت عن إخراج 145 تقريرا، وعدد من الأدلة الإجرائية، بالإضافة إلى عينة من الاستشارات التي قدمها المشروع، وسلسلة من المؤتمرات الداخلية والخارجية التي شارك بها.
المزيد من المقالات
x