الجبير: أدلة على استخدام أسلحة إيرانية بهجوم أرامكو

الجبير: أدلة على استخدام أسلحة إيرانية بهجوم أرامكو

قال وزير الدولة للشؤون الخارجية عادل الجبير، أمس الأربعاء: إن المملكة تمتلك أدلة على استخدام أسلحة إيرانية في الاعتداء على منشأتي أرامكو النفطيتين في 14 سبتمبر الحالي.

وأوضح الجبير، في مؤتمر صحفي على هامش دورة الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، أن السعودية تواصل التحقيق لمعرفة مصدر إطلاق الطائرات المسيرة والصواريخ التي استهدفت منشأتي خريص وبقيق.

» إعلان النتائج

وأكد وزير الدولة للشؤون الخارجية أن النتائج سيجري إعلانها بمجرد اكتمال التحقيق، مشددا على ضرورة أن تحترم إيران القوانين الدولية وتكف عن سلوكها العدواني، موضحا أن المملكة تتشاور مع حلفائها بشأن الخطوات التي ستتخذها ردا على هجوم أرامكو.

وكانت بريطانيا وفرنسا وألمانيا أكدت في بيان مشترك أن من الواضح مسؤولية إيران عن هجوم منشأتي أرامكو.

وطالبت الدول الأروبية الثلاث، طهران، بالموافقة على التفاوض على برامجها النووية والصاروخية وقضايا الأمن الإقليمي، وسط تصاعد حدة التوتر بين إيران والمجتمع الدولي بشأن تدخلاتها في شؤون المنطقة.

» عقوبات أمريكية

إلى ذلك، فرضت وزارة الخزانة الأمريكية أمس، عقوبات جديدة على شركة شحن صينية وأخرى نفطية بسبب تعاملاتهما مع النظام الإيراني.

وأوضحت الوزارة أنها فرضت عقوبات جديدة متعلقة بإيران على أفراد صينيين وكيانات، بما في ذلك شركة كوسكو للشحن البحري والبترول الصيني.

وأدت سياسة واشنطن القائمة على ممارسة «أقصى الضغوط» على النظام الإيراني بفرض عقوبات واسعة النطاق عليها إلى انخفاض إيرادات البلاد النفطية انخفاضا شديدا ودفعت باقتصادها إلى الركود وخفضت قيمة عملتها.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، توعد إيران الثلاثاء، بفرض مزيد من العقوبات.

» موقف ثابت

وأكد ترامب خلال كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة بدورتها الـ74، المنعقدة في نيويورك، أن موقف الولايات المتحدة ثابت وقوي في ملف الأزمة مع طهران.

وقال ترامب: «فرضنا عقوبات مالية على إيران مؤخراً لأنها هاجمت منشآت نفطية في السعودية، فرضنا عقوبات كبيرة على المصرف المركزي الإيراني بعد هجوم أرامكو الأخير، وسنواصل فرض العقوبات على إيران بسبب سلوكها في المنطقة». وأضاف: العقوبات على إيران لن ترفع، بل سيتم تشديدها مادامت تواصل سلوكها العدواني.

» طهران معتدية

من جانبه، أكد وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، الأربعاء، أن «الاعتداء على أرامكو هجوم على الاقتصاد العالمي».

وأوضح في ندوة بعنوان «الاتحاد في مواجهة نووي إيران»، أن «إيران هي المعتدية وليست ضحية بأي شكل من الأشكال»، معتبراً أنها لا تستجيب إلا للقوة.

واتهم بومبيو طهران «ببث الفوضى عن طريق دعمها للأسد والحوثيين في اليمن وميليشيات في العراق».

وأشار إلى أنه مع «بدء استراتيجية الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، ضد طهران، أوقفنا أرباح إيران وضاعفنا الضغوط على النظام».

إلى ذلك، نوه بومبيو إلى قيام واشنطن بفرض «عقوبات صارمة على الحرس الثوري الإيراني»، مضيفاً أن «العالم يدرك جدية الولايات المتحدة».