الدول العربية تؤيد تدابير المملكة لصد أي عدوان

الدول العربية تؤيد تدابير المملكة لصد أي عدوان

الخميس ٢٦ / ٠٩ / ٢٠١٩
أدان مجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري بأشد العبارات الاعتداء التخريبي الأخير على منشآت النفط في بقيق وخريص في المملكة، الذي يعدُ ليس فقط تهديدًا خطيرًا على أمن المنطقة، وأنما على الأمن الدولي وإمدادات الطاقة العالمية.

وأعرب المجلس أنه في ظل ما تتعرض له منطقة الخليج العربي وخاصة المملكة من هجمات إرهابية تشكل تهديدًا خطيرًا للأمن الاقليمي، تضامنه مع المملكة ضد كل ما يمس أمنها واستقرارها، وتأييده في جميع التدابير التي تتخذها المملكة من أجل تعزيز الأمن والاستقرار والتصدي لأي عدوان.

جاء ذلك في البيان الختامي الصادر، أمس، عن الاجتماع التشاوري لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري، الذي عقد برئاسة وزير خارجية جمهورية العراق محمد علي الحكيم الاثنين الماضي في نيويورك على هامش الاجتماع رفيع المستوى للدورة الـ 74 للجمعية العامة للأمم المتحدة.

وأكد المجلس إدانته للهجمات التي استهدفت ناقلات نفط وسفنًا تجارية في الخليج العربي وخليج عمان، ومنها الهجوم الذي تم بتاريخ 12 مايو 2019م على ناقلتي نفط سعوديتين وناقلة نفط نرويجية وسفينة شحن إماراتية داخل المياه الإقليمية لدولة الإمارات العربية المتحدة، والاعتداء على ناقلتي نفط في خليج عمان بتاريخ 13 يونيو 2019م بوصفها أعمالاً إجرامية تهدد أمن وسلامة حركة الملاحة البحرية الدولية في دول الخليج العربي.

وفي ذات الإطار جدد المجلس دعوته الواردة في القرار 8412 بتاريخ 10 / 9 / 2019م إلى مجلس الأمن إلى تحمل مسؤولياته لضمان حرية الملاحة البحرية وأمنها وسلامتها وضمان أمن المنطقة واستقرارها، واتخاذ موقف حازم للتصدي للأنشطة أو المحاولات الرامية إلى تهديد أمن وسلامة الملاحة في المنطقة.

وجدد المجلس إدانته كذلك للتدخلات الإيرانية في الشؤون الداخلية للدول العربية على النحو الوارد في قرار مجلس الجامعة على المستوى الوزاري رقم 8418 الصادر في 10 سبتمبر 2019م.