والدة «الذروي»: «القيادة» أعادته بعد فقدي الأمل في رؤيته مرة أخرى

والدة «الذروي»: «القيادة» أعادته بعد فقدي الأمل في رؤيته مرة أخرى

الخميس ٢٦ / ٠٩ / ٢٠١٩
بعيون تترقرق بالدموع، وقلب يملؤه الفرح، استقبلت أم المواطن «ناصر الذروي»، ابنها، بعد مرور 4 سنوات كاملة، قضاها في سجون ميليشيات الحوثي الإرهابية، مؤكدةً أنها لم تكن تتوقع رؤيته مرة أخرى، خاصة في ظل انتهاكات المليشيات الإجرامية لحقوق الإنسان.

وأعربت عن شكرها لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان -يحفظهما الله-، بعد تمكن السلطات السعودية من استعادة «الذروي» من سجون ميليشيات الحوثي الإرهابية، قائلةً لـ«اليوم»: «شكرًا لهم بعدما جمعوني مرة أخرى مع ولدي، الذي فقدت الأمل في رؤيته مرة أخرى».

» دموع الفرح

وأضافت: «كنا نسمع صوته من فترة لأخرى عبر الاتصال، على مدى شهور طويلة، وأن استقبالها لناصر، كان استقبالًا مختلطًا بدموع الفرح والبكاء، بعد غياب استمر لأكثر من 4 سنوات قضاها ابنها في سجون المليشيات الحوثية الإرهابية».

كواليس الأسر

وسرد شقيق ناصر الأكبر «إبراهيم الذروي»، حادث دخول شقيقه سجون ميليشيات الحوثي الإرهابية، بقوله إن شقيقه غادر إلى اليمن قبل انطلاق عملية «عاصفة الحزم»، وذلك كما اعتاد عليه؛ تنفيذ بعض الأعمال الخيرية، وإن الميليشيات الحوثية أسرته، وأدختله السجون منذ 4 سنوات.

وأضاف: إن الميليشيات كانت تسمح له بالاتصال بأسرته في بداية الأمر، حتى مُنع من التواصل معهم، وكانت تمضي شهور عدة، لا يسمعون صوته، أو يعرفوا عنه شيئا، ووضعتهم الميليشيات الحوثية في حيرة من أمرهم، ليتساءلوا ما إذا كان على قيد الحياة، ثم يعود للاتصال بهم بعد شهور طويلة، ويغيب مرة أخرى، مشيرًا إلى أن أطول مدة غاب فيها عن الاتصال بهم، وصلت إلى عامين كاملين.

وعبر شقيقه الأكبر عن بالغ شكره لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز -يحفظهما الله-، على متابعتهما في اختفاء شقيقه وحبسه في سجون الميليشيات الحوثية، حتى تمكنت السلطات الأمنية السعودية من فك أسره، وإعادته إلى أرض الوطن.

» خدمة الوطن

وأكد شيخ قبائل الحسيني والنجوع الشيخ إبراهيم الذروي، أن فرحتهم لا تعود إلى رجوع «ناصر» فقط، ولكن أيضًا بالقيادة الرشيدة -أيدها الله-، التي لا تألو جهدًا في خدمة المواطن السعودي، والوطن الغالي، الذي له المكانة الخاصة عندهم.

وبينّ أن المواطن «ناصر» أب لخمسة أبناء، منهم ثلاث بنات، معبرًا عن جزيل شكره لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، ولصاحب السمو الملكي الأمير خالد بن سلمان، نائب وزير الدفاع، ولأمير المنطقة، وسمو نائبه، على متابعتهم المستمرة في سبيل فك أسر المواطن.