22 قيادية في ورشة «عوامل النجاح الحاسمة» بتعليم الشرقية

22 قيادية في ورشة «عوامل النجاح الحاسمة» بتعليم الشرقية

الأربعاء ٢٥ / ٠٩ / ٢٠١٩
عقدت ورشة «عوامل النجاح الحاسمة من منظور المكاتب والإدارات التعليمية»، بقيادة المدير العام للشؤون التعليمية للبنات بالشرقية فاطمة الفهيد، وتنظيم إدارة التدريب والابتعاث بإشراف مديرة إدارة التدريب والابتعاث فاطمة الناصر، بالشراكة مع معهد «اصنع مهارة»، واستهدفت 22 قائدة من القيادات التعليمية على مستوى المكاتب والإدارات التعليمية بالمنطقة.

وأكدت الفهيد خلال الورشة على أهمية رفع مستوى الأداء المؤسسي من خلال العناية بأدوات تشخيص الواقع، والتي تعنى بسد الفجوات، والتقاط الفرص والكنوز الذهبية للارتقاء بمستوى الأداء في المنظومة التعليمية.

واستعرضت من جانبها العديد من التأملات المهنية للارتقاء بمستوى تحسين الفرص، وكيفية قياس الأداء النوعي، واكتشاف فرص التحسين وتطبيق نظم الحوكمة من خلال السعي لتحقيق إدارة أفضل للموارد المتاحة في المؤسسات التعليمية.

ودعت بدورها إلى صياغة الرسالة التعليمية بما ينسجم مع احتياجات ومتطلبات المؤسسة التعليمية، فضلا عن التركيز على تقديم الخطط العلاجية، واقتناص فرص التحسين واستجلاب النظم الإدارية في تطوير عملية التخطيط ولا سيما الخطط الإستراتيجية التي تستثمر فرص التحسين وتركز على الجانب الوقائي لإدارة المخاطر لتفادي ما يثمر عنها ويترتب على حدوثها.

وتناولت الورشة العديد من المحاور التي تنوعت بين قياس الأداء والنتائج ورصد الأثر الملموس، واستقراء الواقع الفعلي والدور المأمول، وتوفير الدعم والتكامل، وتحقيق معايير الممارسة الجيدة.

وخلصت التوصيات إلى بناء خطة إستراتيجية لسد الفجوة بين مستوى الأداء للعاملين واستثمار النماذج النوعية من القيادات بما يخدم العملية التعليمية، وإدارة التغيير وتحقيق الدور المأمول من المكاتب والإدارات، والعمل على حوكمة الأداء من خلال نواتج التعلم، ومتابعة الدور الإشرافي لجميع شاغلي الوظائف التعليمية، ومعالجة التحديات وفرص التحسين المرصودة، وبناء خطط تكاملية وتنفيذية واعتماد التقويم المتبادل بين الإدارات والمكاتب وتحقيق الجودة المستدامة وإخضاع الممارسات للحوكمة لاستدامة تحقيق الأهداف المرجوة.