السقوط يتواصل

السقوط يتواصل

الاثنين ٢٣ / ٠٩ / ٢٠١٩
حالة السقوط لبعض الفرق في مسابقة دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين طبيعية وصحية، فهزيمة فرق ذات اسم كالنصر والاتحاد والاتفاق وغيرها من الأسماء، التي تعودت على البطولات أمر لا بد من جماهير تلك الأندية أن تتقبله بصدر رحب، خاصة أننا في دوري محترفين، وجميع الفرق تعمل من أجل الفوز بحثا عن لقب أو بقاء أو تواجد في منطقة دفء في سلم الترتيب.

نزيف النقاط من بعض الفرق وتأرجحها بين المراكز صعودا وهبوطا من جولة لأخرى هو الذي يضفي على البطولة صبغة جمالية ومنافسة قوية، فمَنْ يعمل سيحصد النقاط، ومَنْ يتساهل بهذا الفريق وذاك سيلقى جزاءه بهزيمة وخسارة نقاط هو أحوج لها من أجل المنافسة، ولذلك لا غرابة أن تجدوا في الجولات المقبلة خسائر جديدة لفرق أخرى أو تكرار هزيمة نفس الفرق، مع رحيل المدربين وتغيير اللاعبين، وفي النهاية الفريق الأكثر استقرارا هو مَنْ سيحصد اللقب.


المستوى العام لفرق الدوري لم يرق إلى المستوى المطلوب في الكثير من المباريات، على الرغم من أن الحضور الجماهيري أفضل بكثير من الموسم الماضي من حيث التواجد، ومن وجهة نظر خاصة أرى أن مستوى الحكام الأجانب حتى الآن ليس بذاك المستوى المأمول حيث المراقب لأداء الكثير منهم يلحظ وجود أخطاء فادحة لا ترقى إلى سمعة الحكم الأجنبي ولا المبالغ الطائلة التي تصرف عليه.

الشيء الجميل أن هيئة الرياضة بدأت تدقق وتراقب بيئة الملاعب ونظافتها واستعدادها لاستقبال المشجعين والإعلاميين والفرق، وأعتقد أن زمن كل مشجع يأخذ معه مناديل لتنظيف الكرسي الخاص به قد ولى، ما دامت المحاسبة حاضرة، من زمان وأنا أقول ما دمت أدفع قيمة تذكرة فمن حقي الجلوس على كرسي نظيف وأستخدم دورة مياه نظيفة ويتوافر لي أكل متنوع صحي، كل ما أتمناه توفير مراقبين دائمين من الهيئة للملاعب كافة وليس في الملاعب الكبيرة فقط.
المزيد من المقالات