ليبيون: أردوغان يمارس «البلطجة».. ويجب محاكمته كمجرم حرب

قوات الجيش الوطني تشن هجوما على محور العزيزية قرب طرابلس

ليبيون: أردوغان يمارس «البلطجة».. ويجب محاكمته كمجرم حرب

الاثنين ٢٣ / ٠٩ / ٢٠١٩
أعلنت شعبة الإعلام الحربي التابعة للجيش الوطني الليبي أن الوحدات العسكرية التابعة للقوات المسلحة تحرز تقدما في محور العزيزية قرب طرابلس.

وبينت شعبة الإعلام الحربي عبر صفحتها بموقع «فيسبوك» أن قوات الجيش سيطرت على مراصد ونقاط جديدة بعد تدمير عدد من الآليات والعربات التابعة لقوات الوفاق التي تراجعت أمام كثافة نيران وحدات الجيش.


وطالب الجيش الليبي في بيان سكان طرابلس بالابتعاد عن مناطق الاشتباكات، ومواقع تمركز قوات الميليشيات. وأوضح البيان أن هناك قصفا جويا وبريا على معسكر اليرموك جنوبي طرابلس.

» صمت دولي

ويصمت المجتمع الدولي إزاء التدخل التركي السافر في الشؤون الليبية ويطالب مختصون ليبيون في الشؤون السياسية بضرورة محاكمة الرئيس التركي أردوغان كمجرم حرب لدوره في دعم الميليشيات المسلحة وجماعة الإخوان الإرهابية.

قال المحلل السياسي الليبي عبدالحفيظ غوقة: معركة الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر لاستعادة السيطرة على العاصمة طرابلس تدخل الشهر السادس، واضطر الجيش لتغيير إستراتيجيته العسكرية في أرض الميدان بعد تدخل تركيا بإعلان دعمها لحكومة الوفاق برئاسة فايز السراج، إضافة إلى تزويد أردوغان للإرهابيين والميليشيات المسلحة من جماعة الإخوان والعناصر المتطرفة والمرتزقة بأحدث الأسلحة والصواريخ، وهناك أكثر من واقعة عن ضبط شحنات أسلحة كانت في طريقها لمصراتة وطرابلس، بينما تم تهريب العشرات من الشحنات، التي لم يتم ضبطها وهو ما ساعد هذه العناصر الإجرامية على الصمود.

» طائرات مسيرة

وأضاف: الجيش الوطني الليبي تمكن خلال الفترة الأخيرة من استهداف عشرات الطائرات المسيرة بدون طيار «درون» القادمة من تركيا، التي تنطلق من قاعدة الكلية الجوية في مصراتة، وقصف أهداف تركية أخرى في معيتيقة، كما قصف سلاح الجو الليبي مواقع لقوات حكومة الوفاق بمدينة سرت وغيرها تحميها قوات تركية.

وانتقد غوقة غياب الصمت الدولي عن إدانة تركيا ودورها المتآمر لتمزيق بلاده، مشددا على أن نظام أردوغان انتهك القرار الدولي بحظر توريد الأسلحة والمعدات العسكرية إلى ليبيا، بينما ينتفض في حال طلب الجيش الوطني برفع التسليح عنه. مؤكدا أن الحل السياسي للأزمة الليبية مرهون بإنهاء تواجد الجماعات الإرهابية والميليشيات المسلحة وطردها من الساحة السياسية الليبية وعدم اعتبارها طرفا في الأزمة.

» سياسة البلطجة

وطالب عضو البرلمان الليبي علي السعيدي بمحاكمة أردوغان كمجرم حرب، مشيرا إلى أن يديه تلطخت بدماء الأبرياء من أبناء الشعب الليبي بعد دعمه للإرهابيين والإخوان وحكومة الوفاق بالمال والسلاح، مؤكدا أن الرئيس التركي يمارس سياسة البلطجة وسط صمت دولي كبير ما يتطلب تحركا كبيرا من الليبيين الشرفاء لإنقاذ وطنهم من المؤامرة التركية القطرية، التي تسعى لتصعيد عناصر من جماعة الإخوان الإرهابية للحكم وتمزيق الدولة الليبية.

ويؤكد الدبلوماسي الليبي طلال العريفي أن مؤامرة أرودغان عقدت الأزمة الليبية وأطالت أمد حلها، مشيرا إلى أن النظامين التركي والقطري وراء استفحال خطر الجماعات الإرهابية، مطالبا الأمم المتحدة ومجلس الأمن بالتدخل الفوري لمنع تدخل تركيا في الشؤون الليبية وفرض عقوبات عليها لثبوت دعمها للإرهابيين بالسلاح، مؤكدا أن أردوغان اعترف ببجاحة أنه سيدعم حكومة الوفاق ضد الجيش الوطني الليبي وهو خرق واضح لكل المواثيق والاتفاقيات الدولية، التي تحظر تدخل أي دولة في شؤون دولة أخرى ذات سيادة.
المزيد من المقالات
x