رمز الوحدة والقوة والأمان

رمز الوحدة والقوة والأمان

الاثنين ٢٣ / ٠٩ / ٢٠١٩
في البداية أرفع اسمى آيات التهاني والتبريكات لمقام سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله ورعاه-، بمناسبة اليوم الوطني الـ89 للمملكة، وإلى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع -حفظه الله-، وكافة أفراد الأسرة المالكة وأبناء الشعب السعودي بمناسبة اليوم الوطني المجيد للمملكة العربية السعودية.

نحتفل في هذا اليوم بمناسبة عزيزة وغالية على نفوسنا، وخالدة في قلوبنا وهي اليوم الوطني، والتـي تعتبر مناسبة تدعو جميع أبناء هذا الوطن المعطاء للفخر والاعتزاز بالمجد الخالد الذي صنعه الآباء والأجداد على هذه الأرض الطاهرة، وفي مقدمتهم المؤسس الأول لأمجادها المغفور له - بإذن الله - الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود -طيب الله ثراه-، الذي كان مثالا حقيقيا في الصبر والجلد، والشجاعة والإقدام، والحنكة والذكاء وبُعد النظر والتسامح، وجدير بنا اليوم ونحن نعيش عبق هذه المناسبة الجميلة أن نتمسك بنهج الآباء والأجداد، ونحرص ونحافظ على كل المنجزات والأمجاد وأن نعمل بجد واجتهاد لكي نسابق الزمن لنسطر صفحات أخرى مضيئة في تاريخ هذا الوطن الحبيب، واليوم فرصة للتأكيد على أبناء الوطن على تلاحمهم والتفافهم حول قيادتهم الرشيدة وتجديد العهد والوفاء بينهم على مواصلة المسيرة وحمل الأمانة والمسؤولية لتظل ترفرف على هذا الوطن وعلى أبنائه رايات الأمن والاطمئنان والخير والرفاهية في ظل هذا الوطن المعطاء، وقيادته الحكيمة.


إن مرور (اليوم الوطني) للمملكة يذكرنا جميعا بذلك الإنجاز التاريخي العظيم الذي حققه مؤسس هذا الكيان وموحد هذه البلاد الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود (رحمه الله)، وتأتي مناسبة يومنا الوطني كل عام إضاءة فريدة في سجل أمجاد المملكة وازدهارها فهو حديث عن تاريخ شعب وأمة، سجلاته ناصعة البياض وصفحاته متلألئة بالمنجزات والمعطيات، إنه اليوم الذي استعادت فيه الجزيرة العربية كيانها ووضعت اللبنات الأساسية لحضارتها واستردت مكانتها على يد الملهم عبدالعزيز، فلقد حقق -رحمه الله - تحت لواء (لا إله إلا الله محمد رسول الله) انتصارا تاريخيا حيث استطاع بحكمته البالغة وثاقب بصيرته وبعد نظره إحلال التآخي والتآزر كما أحل الأمن والسلام وهو ما أتاح قيام دولة راسخة الحدود قوية المنابت يحق لها أن تفاخر بما وصلت إليه من أمن وأمان وتقدم وازدهار، لذا فإنه يحق لنا جميعا أن نقول لقد أصبح (اليوم الوطني) رمزا للوحدة والقوة والأمان والطمأنينة والتقدم والحضارة والنظام والعلم وبناء المؤسسات وإقامة المشروعات التنموية وتحقيق الإنجازات في الصناعة والزراعة والخدمات المختلفة وبناء المدارس والمعاهد والجامعات وتحقيق الأمن والعدل في ظل حكومة رشيدة ترعى مصلحة مواطنيها وتهتم بكل ما من شأنه رفعة هذه البلاد وتقدمها وتحقيق الخير والمصلحة لأبنائها.

أمين المنطقة الشرقية
المزيد من المقالات
x