وزير الإعلام: المملكة.. تاريخ ناصع ومستقبل مشرق

وزير الإعلام: المملكة.. تاريخ ناصع ومستقبل مشرق

الاثنين ٢٣ / ٠٩ / ٢٠١٩
رفع وزير الإعلام تركي الشبانة التهنئة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع - حفظهما الله - بمناسبة اليوم الوطني الـ 89. وقال في تصريح بهذه المناسبة: «العظماء على مرِ الزمان هم الذين يتولون الكتابة على صفحة التاريخ وترك الأثر العميق عليها، حيث يظل تاريخ الأمم والحضارات هو الشاهد الحقيقي الذي يقول كلمته النهائية، وتبقى بصمات المجددين والمؤثرين مع تعاقب السنين تشير إلى صناعة الحضارة بعمق تلك البصمات على جبين التاريخ، وتظل الأمم تشهد بالتحولات التي أحدثها القادة الكبار في أي حضارة من الحضارات، بعيدا عن المزاعم التي ترى أن البيئة تصنع الحضارة، أو أنها هي المحرك الذي حفز الإنسان لصنع حضارته. وأضاف: نحتفل اليوم بالمناسبة المجيدة التاسعة والثمانين لتأسيس المملكة على يدي الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود - رحمه الله رحمة واسعة -، هذا القائد الكبير الذي استطاع بتوفيق الله وبعزيمة وإصرار أن يبدأ بمجموعة من الفرسان الأشاوس باسترجاع مدينته الأم الرياض وينطلق منها إلى أطراف بلاده، ليؤسس المملكة العربية السعودية مستعيدا في الوقت نفسه ملك آبائه وأجداده، لم يثنِه شيء عن هذا الهدف، حتى حاز ما كان يرجوه من توحيدٍ لأطراف البلاد واستقرار لها، ثم التفت إلى ما ابتغاه لشعبٍ عظيمٍ بايعه على السمع والطاعة في المنشط والمكره. وتابع الشبانة قائلا: «اليوم مع القيادة الحكيمة للمملكة تحت ظلِ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، ومؤازرة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد الأمين نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع - حفظهما الله - ظهرت في الأفق ملامح معاصرة لهذه البلاد المباركة تستند على مكامن القوة والقدرات الفريدة لوطننا، لإنشاء مجتمع نابض بالحياة يستطيع فيه جميع المواطنين تحقيق أحلامهم وآمالهم وطموحاتهم في اقتصاد وطني مزدهر، كما قال ولي العهد حفظه الله عند تدشينه لرؤية المملكة 2030».

ولفت الانتباه إلى التطورات التي يشهدها المجال الاقتصادي في المملكة حيث قال: هانحن في هذا العام 2019 وفي هذا اليوم المجيد نرى الآمال تبزغ في أفق البلاد كما تشرق شمس يوم جديد تبث النور والدفء والحياة، فجميعنا نلمس التطوير الكامل في مجال الاقتصاد، بخلق أسس التنوع الاقتصادي، الذي أسهم في إيجاد قنوات جديدة للدخل الاقتصادي، بالانتقال من اقتصاد يعتمد على البترول بشكل كبير وأساسي في الدخل القومي، إلى اقتصاد متنوع يعتمد على إيراداتٍ جديدة متنوعة المشارب، باستهداف مجموعة من المشاريع الاقتصادية التي تستقطب برامج لتطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية ضمن الرؤية الحكيمة. وأما من الناحية الاجتماعية وأهدافها التنموية فقال وزير الإعلام: إن تمكين المرأة في المملكة يعد من الرؤى الطموحة جدا، فالمرأة جزء مهم وهي نصف المجتمع ومصنع مستقبل الأوطان والأمم، وما تمكين المرأة الذي نراه الآن إلا جزء من الرؤية الفذة لسمو الأمير محمد بن سلمان حفظه الله.
المزيد من المقالات
x