163 مشروعا بلديا وخدميا بملياري ريال في الشرقية

نسب الإنجاز تجاوزت %90 في المشاريع المنفذة حالياً

163 مشروعا بلديا وخدميا بملياري ريال في الشرقية

الاحد ٢٢ / ٠٩ / ٢٠١٩
تأهيل الشوارع وتنمية وتطوير المخططات والأحياء السكنية

كشفت أمانة المنطقة الشرقية أن إجمالي عدد المشروعات التي تنفذها الأمانة بلغ 163 مشروعا تبلغ تكلفتها الإجمالية أكثر من 2 مليار ريال، في جميع مدن وقرى وهجر المنطقة الشرقية، فيما أكدت أن نسب الإنجاز تجاوزت 90% في المشاريع، التي يتم تنفيذها حالياً.


وأوضح أمين المنطقة الشرقية المهندس فهد بن محمد الجبير أن المنطقة الشرقية ومناطق ومدن المملكة كافة تحظى باهتمام ودعم متواصل من قيادتنا الرشيدة في تعزيز الجانب التطويري للخدمات البلدية، وتطوير مشاريع التنمية بما يخدم المواطن بشكل أمثل، حيث إن خدمة المواطن تعد من أولويات اهتمامات القيادة الرشيدة، لذا كان لتوجيهاتها الحكيمة بالإسراع في إنجاز المشاريع الخدمية المقدمة للمواطن والمقيم واستثمار بنود الميزانية فيما خصصت له من مشاريع تنموية مختلفة، كان له الأثر الكبير في حرص أمانة المنطقة الشرقية وسعيها المتواصل في اتخاذ الآليات ووضع الخطط والدراسات الاستباقية لتنفيذ أو استكمال مشاريعها التطويرية.

وبين أن عدد المشروعات التي تمت ترسيتها ويجري تنفيذها حاليا بلغ 111 مشروعا تبلغ تكلفتها الإجمالية 2.30 مليار ريال، فيما بلغ عدد المشاريع التي تحت إجراء الترشيح والطرح 52 مشروعا تبلغ تكلفتها الإجمالية أكثر من 109 ملايين ريال.

وأكد الجبير أن المشاريع تضمنت تطوير وإعادة تأهيل الشوارع والطرق الرئيسة، وتنمية وتطوير المخططات والأحياء السكنية، وإنشاء ميادين وتحسين تقاطعات الجسور، وإنشاء جسور وأنفاق للتقاطعات، وحدائق وممرات مشاة وساحات، وإنشاء مبان ومرافق بلدية، ومراكز حضارية، ومحطات تصريف مياه الأمطار، وساحات وممرات بلدية، وسفلتة طرق وإنارة، وأسواق مركزية للحوم والخضار، واستكمال مشروعات تحسين وتجميل مداخل، وتنفيذ وسائل سلامة مرورية، وتسمية وترقيم شوارع، وتنمية مخططات، وردم وتسوية مخططات، وأسواق شعبية، وطرق رئيسة، وحدائق عامة، وكذلك مشروعات آبار وتمديد شبكات، ومشاريع التخلص من النفايات، وتطوير شوارع وميادين.

وأضاف: إن أمانة المنطقة الشرقية تعمل من خلال برامجها وخططها الإستراتيجية على تطوير مدن الحاضرة، خاصة المجالات التخطيطية والعمرانية والتنموية، منها برامج تطوير المخططات السكنية غير المنماة في مدن حاضرة الدمام، لفك الاختناقات، سواء كانت سكانية أو مرورية، بالتنسيق مع الجهات الخدمية الأخرى لتزويد هذه المخططات بالبنى التحتية قبل عملية التطوير، إضافة إلى استمرار مشاريع التنمية وتطوير التقاطعات وإنشاء الجسور والأنفاق وإنشاء الواجهات البحرية.

وأكد الجبير أن هذه المشروعات التنموية الحديثة، وما صاحبها من موازنة ضخمة، تعكس مدى حرص حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- على تهيئة البنى التحتية، وتوفير جميع الخدمات الأساسية للمواطنين والمقيمين، إضافة إلى حرص ودعم صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، وصاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان نائب أمير المنطقة الشرقية، وكذلك متابعة ودعم من قبل معالي وزير الشؤون البلدية والقروية المكلف الدكتور ماجد القصبي، على تنفيذ مشروعات تنموية نوعية في المنطقة الشرقية، لافتاً إلى أن الأمانة تعمل على تطبيق أقصى معايير الجودة في جميع مشروعاتها المنفذة، بهدف إخراج جميع المشروعات بما يحقق أعلى معايير الأداء، وهذا ما تعمل على تطبيقه إدارة الجودة بالأمانة، التي تم تأسيسها قبل سنوات بوكالة التعمير والمشاريع.
المزيد من المقالات
x