العقل: السعودية منبع الثقافة والمعرفة والفن

العقل: السعودية منبع الثقافة والمعرفة والفن

السبت ٢١ / ٠٩ / ٢٠١٩
اعترف الممثل الكويتي عبدالرحمن العقل بأنه راض تماما عن التجارب الفنية التي قدمها في الفترة الأخيرة سواء على مستوى التلفزيون أم المسرح.

وأضاف إن هذا النجاح لم يأت من فراغ إلا بعد جهد ومثابرة وإصرار لتقديم الأفضل والأجمل للجمهور الخليجي، فاليوم بعد هذا المشوار الطويل من الصعب جدا أن أجامل أو أختار أعمالا غير مقتنع بها لأن الجمهور يحاسبني، لذلك تجد اختياراتي في مكانها الصحيح.


وحول مساحة الحرية في أعماله قال: بلا شك نحن نعيش في بلد ديموقراطي منحنا سقفا عاليا جدا من حرية التعبير والرأي، لكن وفق حدود معينة لا تتعدى السقف، كما أنه لدينا الحرية المطلقة في طرح الإيجابيات التي تستحق الإشادة، والسلبيات التي تحتاج إلى إصلاح، لذلك أرى أن الإسقاط السياسي والاجتماعي اللاذع الذي يفيد المجتمع موجود بقوة، ودورنا نحن كفنانين فوق خشبة المسرح هو التحدث بلسان الجمهور، الذي لا يستطيع إيصال صوته ومعاناته بسهولة للمسؤولين.

وحول بعض من يسيء استخدام الحرية بتطرقه لظواهر سلبية قال: أنا مع الانفتاح الجميل، لكني لست مع الإساءة للمجتمع الكويتي، وهنا سوف أتحدث بعنصرية باسم الكويت. في مجتمعنا تجد حالات شاذة، وهي التي لا ينبغي معالجتها دراميا ومنحها أكبر من حقها، وفي المقابل يجب علينا معالجة الحالات العامة، وطرح الأمور الجميلة الرائعة التي ترفع من قيمة مجتمعنا الكويتي أو الخليجي، وقالها بالدارجي «في أمور قاعدين نشوفها على الشاشة مستحيل تكون في الكويت»، لذلك أنا مع الرقابة المتشددة ضد الأعمال التي تسيء للمجتمع الكويتي والخليجي لأن المتلقي يتأثر بما يرى ويسمع.

وحول أعماله المسرحية ومدى رضاه عنها قال: صدقني كلما أسعدت الجمهور وقدمت له عملا متكاملا من جميع عناصره سوف تصل حينها إلى نتيجة مرضية، وبالتالي تستقطب جمهورا غفيرا، ويترتب عليه تعويض مادي لما تم إنفاقه إنتاجيا لصناعة هذه المسرحية. أيضا، هذا التعدد في استقطاب النجوم يمنح تنوعا وأريحية أمام الجمهور لمشاهدة فنانه المفضل، مع عدم حصره على مشاهدة نجم واحد فقط، لذلك أنا مستمر في إنتاج الأعمال المسرحية في الفترة القادمة.

وحول احتفالات المملكة العربية السعودية بيومها الوطني، قال: أرفع أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وإلى مقام ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز -حفظهما الله- وإلى الأسرة المالكة الكريمة وإلى الشعب السعودي الوفي، وذلك بمناسبة اليوم الوطني التاسع والثمانين لمملكتنا الحبيبة فهي منبع للثقافة والمعرفة والفن.

وأضاف: المملكة فخر وعز للعالم العربي والإسلامي، أما على المستوى الفني فأعتز كثيرا بتجاربي الفنية التي قدمتها، وكذلك لا أنسى عندما قدمت عروض مسرحيتي «رحلة بدينار ونص» تهافت علي الجمهور السعودي وحرصوا على دعمي وتشجيعي، فهو جمهور راق وذواق وناقد جيد.
المزيد من المقالات
x