الكلاسيكو وأشياء أخرى

الكلاسيكو وأشياء أخرى

الجمعة ٢٠ / ٠٩ / ٢٠١٩
يطل علينا كلاسيكو جدة بين الإتي والهلال مرة أخرى للمرة الثالثة في أقل من شهر، ونرجو أن يستمر حماس وعنفوان هذا الكلاسيكو الفخم، وأن نشاهد سهرة كروية نفخر بها شبيهة بكلاسيكو آسيا! لا أعلم السر وراء أسلوب نشر الغسيل المنتشر في الأندية الجماهيرية، فهناك تراشق إعلامي وبيانات توضح للملأ كمية الخلافات بين أبناء النادي الواحد برغم أن المفروض حل كل المشاكل والاختلافات داخل أروقة الأندية والظهور إعلاميا بصورة مطمئنة للجماهير بدلا من تغليب المصلحة الشخصية، فكل كيان لديه قاعدة جماهيرية كبيرة ويبدو أن معظم الإدارات الجديدة لا تعرف كيفية التعامل مع الأزمات! إلغاء عقد اللاعب خامينيز من قبل الإدارة الاتحادية هو تصرف غير مقبول «من وجهة نظري»، فهي ألغت عقده بدون إعلام سييرا مما أثار غضبه، وكوني لا أعرف تفاصيل العقد المبرم مع هذا اللاعب ولكني أحذر من شكوى جديدة سيرفعها اللاعب على الاتحاد في الفيفا، وأمر آخر فالموسم لا يزال في أوله ومن المبكر الحكم على لاعب بالنجاح والفشل، فبعض اللاعبين يحتاج لوقت للتأقلم مع الفريق و الأجواء ولنا في حمد الله المثال الأكبر فقد احتاج لمباريات عديدة بدون تأثير ثم انفجر وحطم كل الأرقام وأصبح الرقم الصعب في النصر، المشكلة الأكبر أن الوضع سيكون متوترا جدا بين المدرب سييرا والإدارة الاتحادية بتدخلها في صميم عمله الفني، وأعتقد أن رحيل سييرا يلوح في الأفق! عودة إلى الكلاسيكو، فكل المؤشرات الإدارية والفنية والظروف المحيطة تشير إلى أن النتيجة ستكون زرقاء ولكن لأنه الكلاسيكو ولأنه الاتحاد فكل المعطيات المسبقة لا تعني شيئا، والأهم أن نشاهد لقاء يشبع نهم المتابعين ويبقي الإثارة الجماهيرية والفنية داخل الملعب بعيدا عن تلك الإثارة الممجوجة خارجه، وشخصيا أتمناها مباراة مفتوحة مليئة بالفرص والآهات وأتوقع لها التعادل الإيجابي! الخلافات الإدارية الواضحة في الاتحاد والأهلي والنصر ليست وليدة إعلام يهمه إثارة المشاكل كما يروج له البعض، وتحتاج إدارات تلك الأندية للهدوء والإبحار بمشاكلها لبر الأمان، والخطوة الأولى تكون بالابتعاد عن الظهور التلفزيوني وإصدار البيانات غير المجدية و الأهم من كل ذلك هو تحقيق النتائج داخل الملعب؛ لأن هذا ما يؤرق جماهير تلك الأندية فأي تعثر جديد سيزيد الطين بلة ! جولة «همة حتى القمة» يجب أن تكتسي باللون الأخضر، ففيها يتجدد ذلك الشعور الجميل بفرحة الوطن الذي نعشق ترابه ونستعيد مناسبة يومه العزيز على قلوبنا «دام عزك يا وطن» وبالتوفيق للجميع!
المزيد من المقالات