أمير عسير: «البيئات الجبلية» ضمن خطط المنطقة التنموية

أمير عسير: «البيئات الجبلية» ضمن خطط المنطقة التنموية

الجمعة ٢٠ / ٠٩ / ٢٠١٩
رفع صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير ، الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد سلمان بن عبدالعزيز نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع –حفظهما الله-، على الموافقة بإقامة المؤتمر الدولي الأول للبيئات الجبلية شبه الجافة، الذي نظمته وزارة البيئة والمياه والزراعة بالتعاون مع إمارة منطقة عسير في مدينة أبها على مدى أربعة أيام خلال الفترة من ١٧ - ٢٠ / ١ / ١٤٤١ هـ.

وأكد أمير منطقة عسير أن الموافقة الكريمة المباركة لإقامة المؤتمر الدولي الذي استضاف أكثر من 50 متحدثاً ومشاركاً من 16 دولة لمناقشة محاوره الرئيسية ، يعدّ دليلاً قاطعاً على الدعم الدائم من القيادة الرشيدة ، مشيراً أن المؤتمر جاء ضمن خطط المنطقة التنموية لإكمال مسيرتها المتجددة التي تعتمد على الدراسات العلمية والاستفادة من التجارب الدولية وذلك لضمان تحقيق أهدافها في خدمة المواطن في هذا الجزء من الوطن.


وأقرّت اللجنة العلمية للمؤتمر الدولي للبيئة مساء أمس في بيانها الختامي عدداً من التوصيات ومن أبرزها رفع برقية شكر وتقدير لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين نظير الموافقة على إقامة المؤتمر ، وما تلقاه منطقة عسير من دعم ورعاية القيادة الرشيدة، إلى جانب تزويد مكتبات الجامعات والمراكز البحثية التي تُعنى بالبيئة ببحوث المؤتمر وتوصياته، وتطوير برنامج وطني للحفاظ على غابات العرعر بما يحقق تلافي تدهورها، والاستفادة من مياه السدود القائمة بما يحقق الهدف من إنشائها وبما يخدم القطاع الزراعي والبيئي بمنطقة عسير وفق الإدارة المستدامة للمياه وتطبيق التقنيات المتقدمة للحفاظ على المياه من التبخير، إضافة إلى تطوير وتفعيل لوائح الجزاءات والغرامات بما يحد من تدهور الغطاء النباتي والبيئي، وحث وزارة العمل والتنمية الاجتماعية على دعم الجمعيات التعاونية وخصوصاً بالقرى والأرياف، ومراجعة لائحة الإقراض التعاوني لدى صندوق التنمية الزراعية بإقراض نسبته 100% من تكاليف المشروع بما يكفل استمرار الجمعيات ومساهمتها في تنمية المنطقة.

وأوصى المؤتمر بحثّ وزارة النقل على الالتزام بالمعايير البيئية في مشروعاتها للطرق والجسور والأنفاق بالمنطقة أثناء مراحل التصميم والتنفيذ والإشراف ومراعاة التراث العمراني، والتأكيد على أهمية تطوير كود بناء خاص بالبيئات الجبلية ضمن كود البناء السعودي بما يسهم بالاستدامة البيئية، ودعم إجراء دراسات مسحية للغابات بمنطقة عسير، والاستفادة من التجارب الدولية في ذلك، واعتماد الأنظمة التقنية لإدارة ومراقبة الغابات، ومكافحة حرائق الغابات، وكذلك الاهتمام بالميزة النسبية لزراعة المحاصيل التقليدية والنباتات الطبية والعطرية في كل منطقة جغرافية ومناخية بمنطقة عسير، وتيسير الدعم للمزارعين العاملين في ذلك، واستخدام التقنيات الرقمية لتسويق منتجاتهم، وتفعيل الاستفادة من المياه المتجددة كالمياه المعالجة والاستمطار والضباب، والتأكيد على معايير تنقية المياه بما يكفل خلوها من الملوثات، وتشديد الرقابة على ذلك، بالإضافة إلى التأكيد على وضع برنامج سياحي شامل لمنطقة عسير يستهدف كافة الزوار من داخل المملكة وخارجها مع التأكيد على الاهتمام بالبيوت التراثية وتهيئتها كنُزُل بيئية، وتطوير السياحة البحرية بمنطقة عسير والتسويق لها.
المزيد من المقالات
x