«المدرسة الأميرية».. 82 عاما من التعليم والثقافة بالأحساء

«المدرسة الأميرية».. 82 عاما من التعليم والثقافة بالأحساء

الخميس ١٩ / ٠٩ / ٢٠١٩
على الرغم من مرور 82 عاما على إنشائها إلا أن «المدرسة الأميرية» أو «مدرسة الهفوف الأولى» في محافظة الأحساء تعد أحد أبرز المعالم والبدايات للحركة التعليمية النظامية في المنطقة، وشاهدة على الانطلاقة الأولى لمسيرة وتاريخ التعليم في المملكة.

وأُطلق على المدرسة منذ إنشائها بحسب سيرتها التاريخية مسميات عدة بداية بمسمى مدرسة الأحساء الأميرية ثم مدرسة الأحساء الأولى فمدرسة الهفوف وأخيرا «بيت الثقافة»، وتخرج منها عدد من المسؤولين الذين خدموا الوطن في مواقع مختلفة.


وأوضح مدير عام الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بمحافظة الأحساء م.عمر الفريدي أنه تم إنجاز 80% من أعمال الترميم في مدرسة الهفوف الأولى «الأميرية»، مشيرا إلى أن الهيئة ستفتح المدرسة لزيارتها بعد الانتهاء من أعمال الترميم والتأهيل في غضون الـ5 أشهر المقبلة.

وتتوسط «المدرسة الأميرية» التي أنشئت في تاريخ 1937هـ، وافتتحت في فبراير 1941هـ، وتشهد إقبالا من السواح والمهتمين بالتراث.
المزيد من المقالات
x