اقتصاديون: خفض أسعار الفائدة يعزز النمو ويقلص القروض المتعثرة

يدعم 3 قطاعات في سوق الأسهم خلال الأيام المقبلة

اقتصاديون: خفض أسعار الفائدة يعزز النمو ويقلص القروض المتعثرة

الخميس ١٩ / ٠٩ / ٢٠١٩
أكد اقتصاديون أن قرار خفض الفائدة ربع نقطة مئوية يسهم في تعزيز فرص التمويل والإقراض وتعزيز الجدارة الائتمانية، وانخفاض القروض المتعثرة، ما يسهم في دعم القدرات والمطالب الاستثمارية وتحريك رؤوس الأموال والسندات وأسواق الأسهم في نطاق محفز ويحقق الاستقرار المالي، مشيرين إلى أن القرار يعد سياسة تحفيزية للاقتصاد والأسواق المالية ويحفز نمو الشركات. وأوضحوا خلال قراءتهم لقرار خفض الفائدة الأمريكية أن البنوك المركزية الخليجية أعلنت التخفيض كخطوة موحدة، وفق أطر الشراكات الاقتصادية والإستراتيجيات التعاونية كدفعة تنشيطية تعزز من الكفاءة المالية. وقال المحلل الاقتصادي عبدالرحمن الجبيري: إن البنوك المركزية الخليجية أعلنت تخفيض الفائدة كخطوة تكاملية موحدة وفق أطر الشراكات الاقتصادية والإستراتيجيات التعاونية؛ لتحقيق عمل نقدي منهجي يضمن الاستقرار النقدي والكفاءة البنكية إيجابيا كدفعة تنشيطية نقدية جديدة تعزز من الكفاءة المالية. وأضاف الجبيري: إن خفض الفائدة ينشط الطلب ويدفعه إلى تعزيز فرص أوسع للتمويل والإقراض إضافة إلى تأمين قوة الجدارة الائتمانية للمقترضين، وانخفاض القروض المتعثرة وأيضا كاستجابة لتعزيز قدرات السياسات النقدية. وأشار الجبيري إلى أن النتائج المتوقعة ستعزز من نمو الطلب الكلي، والذي يعتبر من الناحية الاقتصادية معيارا مهما لخلق قدرات إنفاقية استثمارية أوسع، ويسهم في ضبط مستويات التضخم ضمن نطاقاتها الآمنة، إضافة إلى أنه سيسهم في تعزيز القدرات والمطالب الاستثمارية. وأوضح الجبيري أن القرار سيعزز من حجم العوائد والمداخيل النقدية وتحريك القطاع البنكي وتحريك رؤوس الأموال والسندات وأسواق الأسهم؛ لتعمل في نطاق محفز، وصولا إلى استمرار الحفاظ على الاستقرار المالي وتوازن كفاءة أداء الأسواق المالية السعودية والخليجية. وأكد أن خطوة مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي بخفض أسعار الفائدة بمقدار ربع نقطة مئوية تهدف إلى دعم النمو الاقتصادي على المدى البعيد، وسيؤثر القرار بشكل خاص على أسعار العملات والتجارة الدولية والبورصات والاستثمارات. وأكد المحلل المالي أحمد باحبيل أن سعر الفائدة بين المصارف السعودية هو معيار قياسي لسعر فائدة الإقراض الاستهلاكي والتجاري ويتأثر سعر الفائدة الذي تحدده مؤسسة النقد على اتفاقيات إعادة الشراء المعاكس، ونظرا لارتباط الريال السعودي بالدولار الأمريكي يؤثر ارتفاع أو انخفاض سعر فائدة البنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي في سعر الفائدة في المصارف السعودية، وفي حال انخفاض سعر الفائدة يرتفع الاستهلاك والاستثمار؛ وذلك نظرا لانخفاض تكلفة الاقتراض لتمويل الاستهلاك والاستثمار وبالنهاية يصبح الوضع أكثر جذبا للمستهلكين وللشركات للحصول على قروض. وأشار باحبيل إلى أن انخفاض سعر الفائدة بين المصارف السعودية يؤدي إلى نتائج إيجابية على كل من الائتمان المصرفي لقطاعات البناء والتشييد والنقل والاتصالات والتصنيع والإنتاج، كما يعمل خفض سعر الفائدة على تحفيز النشاط المالي. ولفت إلى أن عملية خفض معدل الفائدة تعتبر سياسة تحفيزية للاقتصاد والأسواق المالية، متوقعا أن تنشط أسهم السلع والخدمات والبنوك والمؤسسات المالية وشركات التأمين في الأيام المقبلة.
المزيد من المقالات
x