خبراء: انضمام الرياض لتحالف حماية الملاحة يزيده قوة

خبراء: انضمام الرياض لتحالف حماية الملاحة يزيده قوة

قال خبراء في الشؤون السياسية لـ«اليوم»: إن انضمام المملكة للتحالف الدولي لأمن وحماية الملاحة البحرية وضمان سلامة الممرات البحرية، يزيده قوة وتأثيرا نظرا لدور المملكة ومكانتها في المنطقة.

وأوضح الخبير العسكري، د. وحيد حمزة، أن قرار المملكة يأتي من باب أنها جزء لا يتجزأ من المجتمع الدولي، وهي الداعمة الأولى لتطبيق الشرعية والقوانين والأعراف الدولية، وتتقدم الجميع بالانضمام لكل تحالف يردع المهددات الإقليمية والعالمية.

ويلفت حمزة إلى تنامي المخاطر الفارسية على حرية الملاحة في مضيق هرمز وفي الخليج العربي بصفة عامة، ما استدعى تحركا سعوديا لمواجهتها والعمل على منع تمددها ضمانا لأمن إمدادات الطاقة العالمية.

من ناحيته، قال الباحث في الشأن الإيراني وليد منصور: توحيد الصف الدولي ضد إيران تأخر كثيرا بعد تشعب مصادر الإرهاب الذي تصدره عبر ميليشياتها بالمنطقة وصار يهدد أمن الملاحة في الخليج ومضيقي هرمز وباب المندب.

وشدد على أن القرصنة الإيرانية، تمثل تهديدا فعليا للملاحة في أهم الممرات المائية في العالم، وأرجع ذلك لضعف أوروبا التي سعت لمنحها مميزات مالية بدلا من معاقبتها.

من جانبه، يرى خبير العلاقات الدولية د. أيمن سمير، أن التحالف سيردع التجاوزات الإيرانية، وطالب المجتمع الدولي بفرض عقوبات صارمة ضد إيران بعد تورطها في ضرب منشأتي «أرامكو»، محذرا من أن عدم الرد يعطي طهران ضوءا أخضر للتمادي في مخططاتها العدائية. بدوره، شدد خبير العلاقات الدولية د. جهاد عودة على أن هذا التحالف سيضمن حماية الممرات الملاحية في العالم وليس في مضيق هرمز فقط، ويمنع حالة التوتر والقلق والاضطرابات التي تهدد ناقلات النفط والتجارة الدولية، متوقعا توسع المشاركة لردع الخطر الإيراني.