الأمير وحديث الصراحة..!!

الأمير وحديث الصراحة..!!

الخميس ١٩ / ٠٩ / ٢٠١٩
إن العمل في منظومة رياضية وخلق بيئة وأجواء مناسبة تبني العمل الصحيح وبروح الفريق الواحد يأخذ وقتا طويلا، فالتغيير ليس أمرا سهلا لأزمات راكدة منذ زمن، فالأقرب للعقل والواقع لإصلاح القصور وحل المشاكل وكشف الضبابية هو الوضوح والشفافية قبل كل شيء، فحديث سمو المشرف العام الأمير منصور بن مشعل لوسائل الإعلام عن أوضاع الأهلي كان مختلفا هذه المرة، وخارجا عن دائرة الروتين، حيث كشف للملأ ما يجري في أروقة النادي من أزمات وصراعات، خاصة الفجوة الكبيرة ما بين الأجهزة الفنية والإدارية إضافة إلى انخفاض مستوى بعض اللاعبين وبقاء البعض منهم في النادي إلى يومنا هذا. إن ما صرح به المشرف العام لم يكن من وحي الخيال ولكن ما كان يحصل من «تصرفات خفية» لم يكن يعلم عنها سابقا وهي ما أوصل الفريق إلى هذه النتائج السلبية برغم الدعم المادي والمعنوي ووفرة النجوم، إن المنحى الإداري وخاصة في ما يتعلق بالرياضة وكرة القدم يحتاج قائدا شجاعا كالأمير منصور ينتشل تلكم التراكمات الماضية التي أضرت بالنادي وحيرت محبيه وهذا هو الحل الأمثل من الرجل لعلاج اللا مبالاة والتراخي والذي كان حاصلا في الأهلي منذ سنوات ماضية؟!.

إن التنبؤ بمستقبل مشرق لكيان كبير كالنادي الأهلي والذي عانى كثيرا من هذه الإخلالات وأتعب عشاقه أياما وأياما، يحتاج إلى رجال مخلصين يمتلكون الخبرة الكافية لدفة الأمور والتي تسير بالنادي في المسار الصحيح، فالقدرة لتحقيق الأهداف المرجوة ليست أمرا مقلقا أو صعبا، إنما هي خلق مناخ صحي وثقة متبادلة وتامة بين من يعملون في كافة الأجهزة ومنهم الأكفاء من أبناء النادي والذين يجعلون نصب أعينهم «مصلحة النادي» فوق كل اعتبار، حقا هذا ما يحتاجه الأمير منصور في هذه الحقبة الزمنية من تاريخ النادي، وكل مسؤول منهم يمنح الصلاحيات الكاملة، والتي تهيئ أن يقدم عمله بارتياح حتى يعود الفريق لسابق مجده..!!
المزيد من المقالات
x