عاجل

قصر الشمسية معلم حضاري وإرث تاريخي شامخ بالعاصمة

قصر الشمسية معلم حضاري وإرث تاريخي شامخ بالعاصمة

الأربعاء ١٨ / ٠٩ / ٢٠١٩
يعود تاريخ إنشاء «قصر الأميرة نورة بنت عبدالرحمن» إلى قرابة 90 عاما، وتحديدا عام 1354هـ، على الطراز العربي الإسلامي، وبني من مادة الطين المخلوط والجص، وكان مقصدا للمحتاجين، واستراحة للمسافرين الذين يبحثون عن مكان يأويهم قبل مواصلة سيرهم نحو ديارهم أو تجارتهم.

وعن القصر، قال المختص بالآثار والتراث عبدالإله الفارس: عاد قصر الأميرة نورة بنت عبدالرحمن شقيقة المؤسس الملك عبدالعزيز -طيب الله ثراه- إلى الواجهة بعد نحو 90 عاما على إنشائه، بعد أن وجه ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، بترميم قصر الأميرة نورة بنت عبدالرحمن بن فيصل بن تركي آل سعود «قصر الشمسية» الواقع بالقرب من حي المربع على نفقته الخاصة، وذلك دعما من سموه -حفظه الله- للتراث والمعالم التاريخية في المملكة، وحرصا على بقاء المباني التاريخية في المملكة شواهد راسخة في التاريخ السعودي.

وأضاف الفارس: يقع القصر المعروف باسم «الشمسية»، بالقرب من حي المربع في الرياض، إلى الشرق من شارع الملك فيصل، بين شارعي الملك سعود والخوان، وغرب طريق البطحاء.

وقد أمر الملك المؤسس ببنائه في العام ١٩٣٥م، ليكون سكنا لأخته الأميرة نورة، وزوجها الأمير سعود بن عبدالعزيز بن سعود بن فيصل الكبير، وشُيِّد على الطراز العربي الإسلامي خلال فترة إنشائه، ويوجد فيه فناء داخلي مكشوف، حيث تطل عليه معظم فتحات البناء، ويحوي القصر نقوشا فريدة تعكس أسلوب العمارة المحلية خلال خمسينيات القرن الهجري الماضي، واكتسب القصر شهرته من شهرة ساكنيه، فقد كانت الأميرة نورة شخصية معروفة في مجتمعها، إذ اتخذها الملك عبدالعزيز مستشارة له في شؤون الأسرة، بجانب دور لعبته في العمل الخيري والاجتماعي.

وبعد وفاة الأميرة نورة وزوجها الأمير سعود الكبير، حافظ ابنهما الأمير محمد على القصر، وأبقاه مفتوحا رغم انتقاله إلى العيش في سكن جديد، قبل أن يفقد بريقه مع مرور السنين، وكان القصر في أوج شهرته مقصدا للمحتاجين، واستراحة للمسافرين الذين يبحثون عن مكان يأويهم قبل مواصلة سيرهم، ويروي من عاش تلك الأيام، أن في القصر بابا يسمى باب «الضعوف»، يُقدم في محيطه الأكل في مواعيد الغداء والعشاء للمحتاجين، كما كان الوافدون من أبناء القبائل من خارج الرياض، الذين يفدون على الملك عبدالعزيز في أوقات معينة من السنة، ينصبون خيامهم حول قصر الشمسية للتزود منه بالماء والزاد.