نائب أمير الشرقية يفتتح "صنعتي 2019م» ..غداً

نائب أمير الشرقية يفتتح "صنعتي 2019م» ..غداً

الاثنين ١٦ / ٠٩ / ٢٠١٩


تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، يفتتح صاحب السموّ الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة غداً ، فعاليات النسخة الخامسة من معرض الأسر المنتجة «صنعتي 2019م»، الذي تُنظمه غرفة الشرقية، بمشاركة أكثر من 355 أسرة منتجة و 18 جهة حاضنة، وذلك على أرض شركة معارض الظهران إكسبو، طريق الدمام - الخبر الساحلي.


ويهدف المعرض، الذي يستمر لمدة خمسة أيام، إلى تشجيع ثقافة ريادة الأعمال وتحفيز الأسر المنتجة على الأخذ بمسارات العمل الحر، والسعي لتنميتها وتطويرها لإكسابها المهارات اللازمة مهنياً وإدارياً وتسويقياً، بحيث تعتمد على الذات وتأمن لنفسها مصدر دخل مستدام، ومساعدتها بالتدريب والتأهيل على أن تأخذ دورها في مسيرة التنمية الاقتصادية بالبلاد.

وثمن رئيس غرفة الشرقية عبدالحكيم بن حمد العمار الخالدي، رعاية ودعم سمو أمير المنطقة الشرقية وسمو نائبه لأنشطة الغرفة التطوعية الموجهة لمجتمع المنطقة، ولجميع برامج الغرفة ومبادرات قطاع الأعمال، مشيراً إلى أن معرض هذا العام يأتي ضمن مُستهدفات الغرفة الداعمة لرؤية المملكة 2030م، حيث تنويع القاعدة الاقتصادية، وفقًا لخطة استراتيجية شاملة لكل القطاعات الاقتصادية، ومنها قطاع الأسر المنتجة بما يُحققه من قيمة مزدوجة اقتصادياً واجتماعياً، إضافة إلى تفعيل دور الأسر المنتجة وتطوير أدائها يُوفر مليارات الدولارات من الواردات الخارجية للمملكة.

وبيّن الخالدي، أن هذه النسخة من المعرض التي تشارك فيها وزارة العمل والتنمية الاجتماعية ومجلس المنطقة الشرقية للمسؤولية المجتمعية، وبنك التنمية الاجتماعية، والشركات الكُبرى في المنطقة مما لديهم مبادرات وبرامج مجتمعية تخدم قطاع الأسر المنتجة، تستهدف أكثر من 355 أسرة منتجة خصصت لها أجنحة مجانية لزيادة مساهمتها في تطوير نشاطها وتسويق منتجاتها، واختيرت وفقاً لمجموعة من المعايير تتعلق بنوعية المنتج ومدى جودته، لافتاً إلى أنه قد سبق المعرض سلسلة من الدورات والبرامج التدريبية التطويرية لجميع الأسر المُشاركة، قدّمها نخبة من المتخصصين في كافة الممارسات التجارية.

وأكد رئيس الغرفة على الدور الكبير الذي يمكن أن يلعبه قطاع الأسر المنتجة في توفير فرص العمل، ودعم الحراك الاقتصادي الذي تشهده البلاد في كافة المجالات، وما يمتلكه من قدرات كبيرة سواء فيما يتعلق بالإنتاج أو التشغيل، ودوره في تعزيز مشاركة فئات عدة من المجتمع، مشيراً إلى أن تنظيم المعرض للعام الخامس على التوالي، يأتي ضمن إطار حرص الغرفة ودعمها المتواصل للمشروعات والبرامج والفعاليات التي تتماشي مع الجهود الوطنية للارتقاء بقطاع الأسرة المنتجة والمشروعات متناهية الصغر، ورؤيتها الراسخة بأن قطاع الأسر المنتجة يمكن أن يكون رافدًا من دعائم الاقتصاد الوطني بالمنطقة الشرقية والمملكة ككل.
المزيد من المقالات