130 فعالية بموسم «إثراء» الثاني للإبداع

بمشاركة 35 متحدثا و70 ورشة عمل تحت شعار «مستعدون للعب»

130 فعالية بموسم «إثراء» الثاني للإبداع

الاحد ١٥ / ٠٩ / ٢٠١٩
تواصل دقات الساعة عدها التنازلي، استعدادا للحدث الإبداعي الأكبر بالمملكة، بانطلاق موسم إثراء للإبداع الثاني «تنوين» الذي ينظمه مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي «إثراء» بمدينة الظهران، في الفترة من 11-27 صفر 1441هـ، الموافق 10-26 أكتوبر 2019م. 130 فعالية ويقدم «تنوين» لجمهوره 130 فعالية من خلال باقة مختارة من ورش العمل والفعاليات الثقافية والعروض الفنية والمحاضرات العلمية، التي تستهدف جميع أفراد المجتمع من ذوي المواهب والطاقات الإبداعية. جذب المواهب وقال مدير مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي م. خالد الزامل: «شهد الموسم الأول نجاحا لافتا، واستقطب 65 ألف زائر و4600 طالب وطالبة، ومشاركة أكثر من 53 متحدثا، قدموا 36 محاضرة في كافة مجالات الثقافة والفنون والعلوم». وأضاف إن «تنوين» نجح العام الماضي في جذب المواهب والمبدعين في مختلف المجالات، معلنا ولادة نجوم جديدة في سماء الإبداع والفكر السعودي، مشيرا إلى أن المركز يسعى منذ اليوم الأول، أن يكون منارة لدعم الابتكار والتفكير الإبداعي، ونافذة تطل منها المواهب السعودية على إبداعات العالم في شتى المجالات العلمية والريادية والفنية. قيمة مضافة وأكد الزامل أهمية القيمة المضافة التي يقدمها برنامج تنوين للمجتمع السعودي عبر إطلاق طاقات شبابه، وتحويل الأفكار المبتكرة من مجرد تخيلات في عقول أصحابها إلى مشاريع ريادية، وأعمال فنية وأدبية وعلمية من شأنها الدفع بالمملكة إلى آفاق اقتصادية وثقافية غير مسبوقة. تجاوز المعتاد من ناحيته، قال مدير البرامج في «إثراء» عبدالله الراشد: «تهدف برامج إثراء بصفة عامة و"تنوين" على وجه التحديد إلى تجاوز المعتاد والوصول إلى مكامن الإبداع والتفكير الخلاق واستنطاق المواهب، وهو ما تتسم به فعاليات "تنوين" من حيث الطرح والأسلوب والموضوعات». وأضاف إن الموسم قد جرى إعداده بعناية من خلال باقة مختارة من ورش العمل التي تغطي أكثر من 23 اختصاصا، وتتبنى هذا العام مفهوم اللعب كمكون أساسي للابتكار والتفكير الإبداعي من خلال محاكاة تطبيقية للألعاب في العلوم والتصنيع والتواصل من أجل صناعة محتوى محلي الصنع وعالمي القيمة والتأثير يستهدف المختصين والمحترفين. 70 ورشة عمل ويحفل موسم "تنوين" هذا العام بتقديم ما يزيد على 70 ورشة عمل، تهدف لتطوير المستوى التصميمي والإبداعي للمشاركين من المصممين والمهنيين والطلاب، حيث سيتم تقديم «اللعب» بمفهومه الإبداعي في "تنوين" وبمساراته الأربعة، «اللعب والتقنية، أساليب اللعب، أدوات اللعب، ومساحات اللعب»، كمادة فريدة وتفاعلية في بيئة محفزة وداعمة للإبداع. ويشهد "تنوين" مشاركة 35 متحدثا وملهما في مجالات العلوم والتكنولوجيا والتفكير الإبداعي والفنون، وكذلك أكثر من 13 معرضا تفاعليا، و30 حلقة نقاشية يشارك فيها نخبة من صناع الفكر والثقافة بالعالم، ليضع زواره أمام فرصة مهمة لاكتساب المعرفة واكتشاف تجارب مختلفة. مفاجآت فنية ومن المتوقع أن يقدم "تنوين" لجمهوره العديد من المفاجآت الفنية، من بينها استضافة العرض المسرحي العالمي «ساحر أوز العجيب» لأول مرة بالسعودية، فضلا عن عدد كبير من العروض الموسيقية والسينمائية العالمية التي يتوقع أن تجذب شريحة كبيرة من الجمهور من مختلف الفئات العمرية. وتستهدف هذه الفعاليات التي يقدمها مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي، تطوير وتقديم منتجات معرفية مبتكرة، بالإضافة إلى خلق القيمة المضافة المرجوة من خلال إنشاء علاقة إستراتيجية بين المركز وبين شركائه والزوار، عن طريق تحفيز استدامة المجتمعات الإبداعية والثقافية، ويتمثل ذلك من خلال دعم وإبراز المواهب في بيئة محفزة على إنتاج وتبادل المعرفة، بشكل مشرف يفخر به الوطن.
المزيد من المقالات