«الزهايمر».. خطر أكبر من النسيان

«الزهايمر».. خطر أكبر من النسيان

«الزهايمر» هو مصطلح طبي يشير إلى مرض أتلف أجزاء التفكير والذاكرة والكلام في المخ، فيتسبب في الخرف، الذي يمثل خطرا أكبر كثيرا من النسيان.

وفي تعريفها له قالت الإدارة العامة للتثقيف الإكلينيكي بوزارة الصحة، إنه «ضمور في خلايا المخ السليمة ينتج عنه تراجع مستمر في الذاكرة وفي القدرات العقلية والذهنية، وهو السبب الأكثر شيوعًا للخرف، الذي يؤذي المهارات العقلية والاجتماعية، مما يؤدي إلى إعاقة الأداء اليومي في الحياة العادية ويزداد تدهورًا بمرور الوقت»، موضحة أن الزهايمر لا يعد مرحلة طبيعية من مراحل الشيخوخة، لكن احتمال الإصابة به تتزايد مع تقدم العمر، كما أنه من أكثر أنواع الخرف شيوعًا، ويصيب النساء بنسبة أعلى من الرجال.

وأشارت إلى أن الزهايمر مرض لا شفاء منه، إلا أن هنالك علاجات قد تحسّن جودة حياة مَنْ يعانون منه، مؤكدة أن المصاب بهذا المرض يمر بعدة مراحل دون أن تظهر عليه الأعراض دفعة واحدة، إذ تستمر في التقدم بسرعة مختلفة من شخص لآخر.

وأضافت «الصحة»: يستطيع الأطباء تشخيص 90% من حالات مرض الزهايمر تشخيصًا دقيقًا، باستخدام الفحص المجهري لخلايا المخ للكشف عن اللويحات والحُبَيْكات للتمييز بين مرض الزهايمر وبين مسببات أخرى لفقدان الذاكرة، مشيرة إلى أن الأطباء عادة يعتمدون على اختبارات تتضمن فحوصات مخبرية، اختبارات علم النفس العصبي، اختبارات مسح الدماغ، التصوير بالرنين المغناطيسي، التصوير المقطعي المحوسَب.