سفير المملكة بلندن يطلع على معرض معدات الدفاع والأمن الدولي

سفير المملكة بلندن يطلع على معرض معدات الدفاع والأمن الدولي

الجمعة ١٣ / ٠٩ / ٢٠١٩
قام الأمير خالد بن بندر بن سلطان بن عبدالعزيز آل سعود سفير خادم الحرمين الشريفين لدى المملكة المتحدة، يرافقه الملحق العسكري السعودي العميد الطيار الركن رياض أبو عباة، بزيارة إلى معرض معدات الدفاع والأمن الدولي (DSEI) المنعقد حاليا في مركز «إكسل Excel لندن» خلال الفترة ما بين 10 و13 سبتمبر الجاري.

وزار سمو السفير بعض الشركات المشاركة بالمعرض وترتبط بشراكات وتعاون مع المملكة ومن أهمها شركة (بي أي إي سيستمز) (BAE Systems) وكان في استقباله رئيس مجلس الإدارة (السير) روجر كار، والرئيس التنفيذي تشارلز ودبيرن، ونائب الرئيس للتخطيط الإستراتيجي وللشؤون العسكرية والحكومية عبدالعزيز الفرج.


واطلع سموه على مشاريع الشركة الحالية والمستقبلية، واستمع لشرح من مسؤولي الشركة لما وصلت إليه الصناعات الحديثة في المجالات الدفاعية العسكرية والأمنية بما فيها مجالات الحماية الإلكترونية المتقدمة.

كما تفقد سموه جناح الشركة السعودية للصناعات العسكرية (SAMI)، واطلع على الأنظمة والحلول العسكرية والدفاعية المتطورة التي تستعرضها شركة SAMI في كافة وحدات أعمالها الأساسية، وهي: الأنظمة الجوية، والأنظمة الأرضية، والأنظمة البحرية، والأسلحة والصواريخ، والإلكترونيات ‏الدفاعية، حيث كان في استقبال سموه الرئيس التنفيذي للشركة د.أندرياس شوير، وممثلو الشركة.

ووجه سمو السفير شكره إلى جميع القائمين على الشركة السعودية للصناعات العسكرية (SAMI) وفريق عملها، كما تسلم سموه درعا تذكارية من الرئيس التنفيذي للشركة.

يذكر أن الشركة السعودية للصناعات العسكرية (SAMI) هي كيان وطني تأسس في مايو 2017م، وتعنى بتطوير ودعم ‏الصناعات العسكرية في المملكة العربية السعودية وتعزيز اكتفائها الذاتي، وتلعب دورا رئيسيا في ‏توطين 50% من إنفاقها العسكري ضمن أبرز مستهدفات رؤية المملكة 2030، وتطمح أن تكون ضمن ‏أفضل 25 شركة متخصصة في هذا القطاع على مستوى العالم.

وتستند الشركة إلى أحدث التقنيات وأفضل الكفاءات الوطنية بهدف تطوير منتجات وخدمات عسكرية مبتكرة ‏بمواصفات عالمية، وذلك من خلال وحدات أعمال رئيسية، هي: الأنظمة الجوية، والأنظمة الأرضية، والأنظمة البحرية، والأسلحة والصواريخ، والإلكترونيات ‏الدفاعية. وتركز الشركة على الإسهام في زيادة الصادرات، واستقطاب الاستثمارات الأجنبية إلى قطاع ‏الصناعات العسكرية الوطني.
المزيد من المقالات
x