«صدفة» تكشف عن عيوب بأدوية السرطان

«صدفة» تكشف عن عيوب بأدوية السرطان

الجمعة ١٣ / ٠٩ / ٢٠١٩
أكد باحثون من الولايات المتحدة أن تأثير بعض المواد الفعالة المستخدمة في علاج السرطان، ليس كما يفترض أو يعتقد.

وحسب الدراسة فإن 10% من العقاقير التي اختبرت ميدانيا في الولايات المتحدة لم تحقق التأثير العلاجي الذي كان يفترض لها أن تحققه، بل قتلت هذه العقاقير خلايا سرطانية من خلال آلية أخرى لم تكن معروفة للعلماء حتى الآن.


ورأى الباحثون هناك أسبابا ما زالت غير معروفة تحول دون وصول 97% من جميع المواد الفعالة التي تم تجربتها ضد السرطان إلى الخلايا المصابة.

وتقوم فكرة الكثير من العقاقير التي تجرب حاليا ضد السرطان، على أساس استهداف بروتين MELK، وهو بروتين ضروري لنمو الخلية السرطانية، ويوجد بكميات كبيرة في الأورام السرطانية وكان علماء الطب يعتبرونه حتى الآن هدفا يستحق أن يطوروا مادة فعالة خصيصا لاستهدافه.

وتبين للباحثين تحت إشراف شيلتزر أن هذا البروتين ليس أساسيا في نمو الخلية السرطانية.

وقال الباحثون إن الهدف الأصلي للدراسات كان العثور على وحدات من المجموع الوراثي ذي الصلة بانخفاض معدل النجاة بين مرضى السرطان.

واستغل الباحثون هذه الصدفة التي أظهرت نتائج لمواد فعالة أخرى ضد السرطان، ومعرفة مدى قدرة هذه المواد على قتل البروتين المستخدمة ضده، «وبرهنا على أن معظم هذه العقاقير لا تعمل بالطريقة التي يراد لها، أي أنها لا تبطل وظيفة البروتين الذي يقول أصحاب المادة الفعالة أنها تستهدفه».
المزيد من المقالات
x